الى روح الفارس النبيل - ماير فلنر

" لكي يكون الانسان شيوعياْ جيداْ يجب أن يكون له قلب شيوعي لا مجرد فكر شيوعي . الشيوعية أو المشاعية كما أحب أن أسميها موقف وجداني مؤنسن بحب الناس وكره الدولة والأغنياء وأهل الدين . وهذا الموقف يأتي الانسان من داخله ولايحتاج الى معرفة اضافية "

ــ هادي العلوي في مدارات صوفية ــ

النبل وصلابة العقيدة والبساطة كانت صفاته ، حاولوا اغتياله في العام 1967 بسبب موقفه من عدوان حزيران عندما قالها من على منبر الكنيست: " أنتم مجرمو حرب " فاعتدى عليه حراس الكنيست وكسروا نظارته بأمر من رئيسها ومزقوا أوراقه وهو واقف يتابع كلمته الجريئة ، وبعد ذلك غدره أحد الجبناء بطعنة في الكبد نجا منها باعجوبة .
وقبل ذلك في العام 1956 خاطر ماير فلنر مع رفيقه توفيق طوبي بحياتهما حين اقتحما قرية كفر قاسم وكشفا عن المجزرة وفضحا المجرمين .
لقد كان ماير فلنر القائد السابق للحزب الشيوعي الاسرائيلي مناضلاْ عنيداْ من أجل حل عادل للقضية الفلسطينية , وكم كان الراحل بعيد النظر . وهاهو الان يرحل بهدوء بدون اهتمام يذكر من جل الشيوعيين والماركسيين العرب , ماعدا الفلسطينيين والاردنيين منهم , لماذا كل هذا الجفاء ؟
وفي حديث قريب مع أحد ( المثقفين ) الذي يحمل شهادة دكتوراة اكتشفت ذاهلاْ أنه لايفرّق بين اليهودي والصهيوني !! وكيف يكون ذلك وآذاننا تطرقها ليل نهار مطارق الشعارات القومجية العنصرية التي قادتنا الى الهاوية .
ان الشيوعية أو الماركسية ليست عقيدة جامدة , بل موقف أخلاقي ـ اجتماعي يمكن أن يتبناه الناس من كل الملل . وسامحنا أيها الرفيق فلنر حين نضطر الى مناقشه البديهيات ونحن في القرن الحادي والعشرين .
سلام الى روح اليهودي النبيل ماير فلنر , سلام الى أهل الحق أينما كانوا , وكم نحن بحاجة اليوم الى أمثالهم والأرض تميد بنا من فرط التعصب والعداء للعقل والتقدم ..

ميشيل الشركسي


بقلم: ميشيل الشركسي
2003 / 7 / 22


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع