الاحزاب الشيوعية الروسية والهندية واليونانية والتشيكية تعزي برحيل القائد الشيوعي العريق ماير فلنر

بعثت الاحزاب الشيوعية في الفيدرالية الروسية والهند وتشيكوسلوفاكيا واليونان، ببرقيات الى الحزب الشيوعي الاسرائيلي عزوا فيها برحيل القائد الشيوعي العريق ماير فلنر.
وجاء في برقية الحزب الشيوعي الروسي: "بحزن عميق تلقينا نبأ رحيل ماير فلنر، لقد عرفناه كانسان كرس كل حياته في خدمة الشعب وكان احد مؤسسي الحزب الشيوعي وسكرتيره العام وقائده خلال عشرات السنين. كان ماير فلنر اممياً شجاعاً ومناضلاً عنيداً من اجل انجاز السلام وتحقيق الحل العادل للقضية الفلسطينية.
كان ماير فلنر صديقاً حميماً لبلادنا، وهكذا سيبقى خالداً في ذاكرة الشيوعيين الروس. اننا نعبر عن تعازينا القلبية الحارة الى عائلة واقارب الفقيد والى الحزب الشيوعي".
وجاء في البرقية من الحزب الشيوعي الهندي التي وقعها عضو المكتب السياسي للحزب، سيطارام يشوري: "ان اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الهندي تبعث بأحر التعازي لكم بوفاة الرفيق، الشيوعي العريق، ماير فلنر، وللاسف الشديد جاء رحيله في فترة صعبة جداً من الصراع الاسرائيلي الفلسطيني. ولقد كان ماير فلنر شيوعياً صلباً وعنيداً والذي التصق حتى النخاع بالشيوعية خاصة في الظروف الصعبة جداً. وتميزت عقيدته ومن هنا صلابته بأن الاشتراكية هي مستقبل الشعوب، وشكلت الاشتراكية مركزاً هاماً للشيوعية العالمية. ونحن على ثقة ان الشيوعيين في اسرائيل سيواصلون تمسكهم بالشيوعية وبتراث ماير فلنر، تقبلوا تعازينا وانقلوها الى افراد عائلته".
وجاء في برقية الحزب الشيوعي اليوناني التي وقعتها السكرتيرة العامة للحزب، الكاه ببريجا: " تلقينا ببالغ الحزن والاسى نبأ رحيل الرفيق ماير فلنر، القائد والشخصية الشيوعية المعروفة عالمياً. وان اسهام ونشاط ماير فلنر، على مدى عشرات السنوات، لم يعرف الكلل ولا التلكؤ من اجل السلام في الشرق الاوسط وللدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني من اجل نيل استقلاله واقامة دولته المستقلة بجانب اسرائيل. وكذلك مساهمته وما قدمه للحركة الشيوعية العالمية. ومساهمته في تمتين الشيوعية في اليونان ولقد كان لنا شرف الالتقاء به عدة مرات وتبادل الاراء والاستفادة من خبراته في النضال. وتقبلوا تعازينا باسم الشيوعيين اليونانيين".
وجاء في برقية الحزب الشيوعي التشيكي، التي وقعها رئيس قسم العلاقات الخارجية في الحزب هـ. شبرو: "تلقينا ببالغ الحزن والاسى، نبأ وفاة الرفيق ماير فلنر، وموته هو ليس خسارة للشيوعيين في اسرائيل وحسب انما خسارة للشيوعيين في العالم كله، وقد خسر العمال صديقاً عزيزاً ومناضلاً عنيداً ونحن نطأطيء رؤوسنا اجلالاً واحتراماً للشيوعي العريق الاصل ماير فلنر".
كما بعث د. فياض فياض ببرقية الى اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الاسرائيلي يعزي فيها بوفاة القائد الشيوعي ماير فلنر جاء فيها: "اعزيكم بوفاة القائد الشيوعي العظيم الرفيق ماير فلنر تشرفت بالتعرف عليه من خلال عمله الوطني واستضفته في بيتي برفقة الراحل توفيق زياد اثناء زيارة دعوتهما اليها لتفقد موقع احدى جرائم الاحتلال كما التقيت به في مناسبات عديدة. اعزيكم جميعاً وخصوصاً رفيق دربه توفيق طوبي، والى الامام على دربهم".
الجمعة ‏2003‏-06‏-13‏


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع