افتتاح طريق "الأبرتهايد" شمالي القدس

حيفا – مكاتب "الاتحاد" - افتتحت وزارة المواصلات الإسرائيلية، صباح أمس الخميس، شارعًا خاصًا بالمستوطنين إلى الشمال الشرقي من مدينة القدس المحتلة، دون السماح للفلسطينيين بعبوره.
وذكرت صحيفة "هآرتس" أن الشارع يمتد على طول 3 كم، ومحاط بجدار بارتفاع 6 أمتار، ويمتد من مفرق "جبع" شمالي شرق القدس، وحتى التلة الفرنسية داخل المدينة المقدسة.
في حين جرى تخصيص شارع آخر إلى الغرب منه لمرور الفلسطينيين دون اختلاطهم بالمستوطنين.
ويُطلق على الطريق "شارع الأبرتهايد"، لكونه يفصل بين السائقين الفلسطينيين وبين السائقين من المستوطنين الإسرائيليين.
ويقسم الشارع على طوله جدار يصل ارتفاعه إلى 8 أمتار، يفصل بين السائقين الفلسطينيين والسائقين من المستوطنين الإسرائيليين.
وكان قد افتتح الجانب الغربي من الشارع، قبل أسبوعين، للفلسطينيين، الذين لا يسمح لهم بالدخول إلى القدس المحتلة. وافتتح، أمس، الجانب الغربي منه للمستوطنين لتسهيل وصولهم إلى التلة الفرنسية وجبل المشارف.



الخارجية الفلسطينية تطالب مجلس الامن تحمل مسؤولياته تجاه الاستيطان

* عشراوي: تصعيد الهجمة الاستيطانية تتطلب رفع الحصانة عن دولة الاحتلال *

رام الله - أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية ما كشف عنه مركز أبحاث الأراضي في القدس، أن وزارة المالية الإسرائيلية منحت الترخيص لتنفيذ مخطط استيطاني والاستيلاء على حوالي 139 دونما من أراضي قرية دير دبوان، شرق محافظة رام الله.
ورأت الوزارة ان تنفيذ المخطط الاستيطاني حلقة في مسلسل تعزيز الاستيطان الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة، أن هذا القرار الاستيطاني يؤكد أن حكومة نتنياهو ماضية في تنفيذ سياساتها ومخططاتها الاستيطانية، ضاربة بعرض الحائط جميع الإدانات الدولية لتلك السياسات، بما يعني أن إسرائيل تتعايش مع هذه الإدانات، وتستمر في حربها الشرسة للقضاء نهائياً على حل الدولتين.
وطالبت الوزارة المجتمع الدولي ومؤسساته الأممية والإقليمية عدم الاكتفاء بنشر بيانات الإدانة للاستيطان، أو الاكتفاء بإعلان مخاوفهم وقلقهم على مصير حل الدولتين أو الاكتفاء بتشخيص العراقيل امام تطبيق مبدأ حل الدولتين، مضيفة أن الاستخفاف الاسرائيلي بالمواقف الدولية يستدعي وضع الحلول العملية، واتخاذ الإجراءات والقرارات الكفيلة لتطبيق حل الدولتين، من خلال إلزام إسرائيل كقوة احتلال الانصياع لإرادة السلام الدولية، وتنفيذ قرار مجلس الامن 2334، وإنهاء احتلالها امتثالا للشرعية الدولية وقراراتها.


عشراوي: تصعيد الهجمة الاستيطانية تتطلب رفع الحصانة عن دولة الاحتلال

أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.حنان عشراوي أن حكومة بنيامين نتنياهو وائتلافها اليميني المتطرف وبدعم من الإدارة الأميركية تجسد الجوهر الحقيقي لطبيعة النظام الإسرائيلي العنصري والفاشي الذي يواصل سياساته القائمة على التمييز والإقصاء ورفض وإلغاء الآخر في مخالفة صارخة ومتعمدة للقوانين الدولية والإنسانية.
وقالت في بيان لها، أمس الخميس إن افتتاح سلطات الاحتلال الإسرائيلي "شارع الأبرتهايد" في القدس، الذي يفصل بين السائقين الفلسطينيين والسائقين من المستوطنين بجدار يصل ارتفاعه إلى 8 أمتار، يدلل على العقلية العنصرية الاستعمارية المتأصلة في السياسة والفكر والنهج الإسرائيلي، ويشير إلى استفحال ثقافة العنصرية والكراهية القائمة على رفض وإقصاء الآخر، ويؤكد على نهج دولة الاحتلال الاستعماري الاستيطاني الهادف إلى تدمير التواصل الجغرافي والديموغرافي في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وتحويل دولة فلسطين إلى "بالتوستانات" منفصلة ومعزولة.
كما أدانت عشراوي مصادقة ما تسمى بـ"الإدارة المدنية" التابعة للاحتلال الإسرائيلي على طلب وزارة الإسكان بتخصيص حوالي 1200 دونم لتخطيط حي استيطاني جديد من شأنه توسيع مستوطنة "إفرات" باتجاه بيت لحم ضمن مخطط حكومي لمحاصرة بيت لحم بالمستوطنات، ومنح وزارة المالية الإسرائيلية الترخيص لتنفيذ مخطط استيطاني يهدف إلى الاستيلاء على حوالي 139 دونما من أراضي قرية دير دبوان شرق محافظة رام الله.
وأكدت في نهاية بيانها على أن المطلوب هو تحرك فاعل من قبل المنظمات والهيئات الاممية لحماية الشعب الفلسطيني وأرضه وحقوقه وممتلكاته، وعلى الدول والتجمعات الدولية بما فيها الاتحاد الأوروبي العمل على رفع الحصانة عن دولة الاحتلال ومساءلتها ومحاسبتها وإلزامها بالقوانين الدولية والإنسانية الدولية.


الحكومة الفلسطينية: إطلاق الاحتلال سراح المستوطنين قتلة عائشة الرابي ضوء أخضر لاستئناف إرهابهم
 

رام الله - اعتبرت حكومة الوفاق الوطني، إطلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي سراح المستوطنين الإرهابيين المتهمين بقتل الشهيدة عائشة الرابي بمثابة ضوء أخضر جديد لاستئناف المستوطنين إرهابهم.
وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود: إن إفلات المجرمين يُظهر مدى رعاية حكومة الاحتلال للاٍرهاب والاجرام، ويدل على استخدام الاحتلال المستوطنين كإحدى أدواته وأذرعه في التسلط على أبناء شعبنا وإراقة دمائهم والتنكيل بهم في أرض وطنهم .
وأكد أن استمرار الاحتلال والاستيطان هو السبب الرئيسي الذي يحول دون إرساء أسس السلام والأمن والاستقرار في بلادنا والمنطقة والعالم، الأمر الذي يحتم على المجتمع الدولي ضرورة التدخل الفوري لتنفيذ قوانينه التي أصدرها، والداعية إلى ازالة الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967.


3 إصابات في مواجهات في رام الله

رام الله - أصيب 3 شبان وفتية بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بالاختناق، جراء استنشاق قنابل الغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات التي اندلعت في حي المصيون المدخل الجنوبي لمدينة رام الله.
واقتحمت قوات الاحتلال حي المصيون، وداهمت المحال التجارية، وصادرت تسجيلات الكاميرات لليوم الخامس على التوالي.
وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز السام، خلال المواجهات التي اندلعت في الحي.
وألقت مجموعة من الشبان والفتية الحجارة نحو قوات الاحتلال، التي تمركزت في الشارع الرئيسي بين رام الله وقرية رافات جنوبا.
ولليوم الخامس على التوالي تقتحم قوات الاحتلال مدينتي البيرة ورام الله، بحثا عن كاميرات المراقبة، في اعقاب اصابة مستوطن بجراح مطلع الاسبوع برصاص فلسطيني، شرق البيرة.

11/01/2019


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع