كمال زيدان سيدخل السجن

حمادة فراعنة



"إلى كل من يهمه الأمر، أنا الموقع أدناه كمال يامن زيدان، أعلن بهذا رفضي القاطع للامتثال لأوامر التجنيد الإجباري المفروض على كاهل الشباب العرب الدروز منذ سنة 1956، كعربي أرفض أن أُحارب أبناء أمتي، كفلسطيني أرفض أن أُحارب أبناء شعبي، كدرزي أرفض أن أكون مرتزقًا، وأن أقدم خدمات أمنية للدولة اليهودية، كرياضي ولاعب كرة قدم أرفض العنف بكل أشكاله، عنف الاحتلال، العنف العنصري، العنف ضد المستضعَفين، نعم أرفض أن أكون جزءًا من عصابات تأطرت تحت ما يُسمى جيش، يعمل جاهدًا لحماية ما تم نهبه وسرقته من حياة وممتلكات وماضي وحاضر أبناء شعبي، أرفض لأن حقوقي متأصلة كمواطن في أرضي وأرض آبائي وأجدادي، أرفض لأن تاريخي أنقى وأطهر من مصالح الأفراد، أرفض لأن ماضيَّ غير متعلق بحالات استعمارية آنية، أرفض لأن الحقيقة أقوى من الواقع، أرفض لأنني ابن هذه الأرض، وصاحبها وأعشقها كما لا يستطيع أن يعشقها البولندي والكشميري والطجكستاني والأميركي والفرنس والبريطاني وكل المهاجرين الذين أتوا طامعين بتاريخها، أرفض لأنني من أل تراب، ولون بشرتي من لون تراب فلسطي ".
هذه رسالة كمال يامن زيدان، من قرية بيت جن الجليلية في أعلى جبال فلسطين التي أنجبت المناضل العتيق محمد نفاع الصلب الذي لم يعرف المساومة، القرية العربية الفلسطينية الدرزية التي ولد فيها كمال إبنًا لوالده يامن الذي عمل سجانًا في السجون الإسرائيلية ولكن تعرفه عن قرب لعذابات المناضلين الفلسطينيين، قلبت حياته فاستقال من مؤسسة السجون ودرس المحاماة وكرّس حياته للدفاع عن المعتقلين والأسرى الفلسطينيين، وغير ذلك، فقد قُتل شقيقاه المجندان في جيش الاحتلال، ومن هذا الجو السياسي المعقد ولد ونما كمال يامن زيدان.
 بعد عشرات السنين من قيام المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي على أرض فلسطين، كان كامل زيدان أكثر وضوحًا وصلابة وانحيازًا لقضية شعبه العربي الفلسطيني ولطائفة بني معروف، طائفة سلطان باشا الأطرش، طائفة كمال جنبلاط وكل الذين ناضلوا على هذا الطريق، طريق رفض الظلم والتشويه وطمس الحقائق، طريق مواجهة المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي رغم تفوقه المسلح حتى الأسنان، ولكنه يفتقد إلى الحقيقة والعدالة وإلى الحق، وها هو الشاب كامل يامن زيدان الذي سيدخل السجن صباح هذا اليوم ثمنًا لوطنيته الفلسطينية وقوميته العربية ودرزيته، غير آبهٍ بالنتائج، مسجلًا الشجاعة والوضوح وأن شعب فلسطين على الطريق، طريق العودة إلى الوطن، واستعادة الممتلكات، طريق المساواة والحرية والعودة والكرامة، ومهما قست الظروف والوقائع والانقلاب والانقسام فهو منتصر رغم ضعفه، ولأنه يملك عدالة قضيته ومطالبه وتطلعاته المشروعة سينتصر، فالهزيمة ستكون للمستعمرة الإسرائيلية كما هي جنوب إفريقيا العنصرية القوية المتفوقة، وفلسطين ستنتصر كما هي الفيتنام والجزائر وكل الشعوب الحية التي امتلكت إرادتها وحرية قرارها.
أمانةٌ وصلتني من عائلة زيدان، فها أنا أوفيت احترامًا لابنهم الذي سيدخل السجن ، وعائلته المتباهية بشجاعة ابنها، لأنه منا من شعبنا وأمتنا، يرفع صوتنا ويُعيد لنا ما فقدناه، ولذلك نحن معه، نتعاطف، نتضامن، وبه ومعه سنكبر.
09/01/2019


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع