مقتل 5 مدنيين بغارات لتحالف واشنطن على شرقي سوريا

* أسلحة وأدوية إسرائيلية وأمريكية من مخلفات الإرهابيين في ريفي دمشق والقنيطرة *

دمشق – الوكالات - أكدت مصادر سورية مختلفة أن خمسة مدنيين بينهم أطفال ونساء، قتلوا بقصف نفذه التحالف الدولي بقيادة واشنطن على مدينة هجين في ريف دير الزور شمال شرقي سوريا أمس الأربعاء.
ونقل ناشطون عن مصادر محلية أن غارات التحالف استهدفت مناطق متفرقة داخل مدينة هجين، ما أدى إلى سقوط 25 ضحية مدنية، بينهم أطفال ونساء وعشرات الجرحى، فضلا عن الدمار الواسع الذي طال الممتلكات والمنازل.
ويأتي هذا القصف الذي وصفه المرصد السوري لحقوق الإنسان بالأعنف منذ بدء العمليات العسكرية في المنطقة منذ 10 أيلول الماضي، في إطار دعم التحالف لـ"قوات سوريا الديمقراطية" التي شنت مؤخرا هجوما شرسا على "داعش"، حققت به بعض التقدم وسيطرت على أكثر من نصف بلدة هجين.
وينفى التحالف الدولي التقارير التي تحدثت عن سقوط عشرات المدنيين بين القتلى جراء ضرباته على بلدة هجين.
لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان، ذكر أن قصف التحالف قد تسبب منذ 28 أكتوبر بمقتل 256 مدنيا بينهم 93 طفلا و62 امرأة، منهم 151 سوريا في عدة مناطق ضمن الجيب الخاضع لسيطرة "داعش" شرقي الفرات.
تجدر الإشارة إلى أن تكثيف قصف مناطق سيطرة "داعش" شرقي دير الزور، يرافقه نزوح مزيد من المدنيين، حيث ذكر المرصد أن أكثر من 100 شخص بينهم أطفال ونساء، تمكنوا من الفرار من هذا الجيب، والوصول إلى منطقة البصيرة في الريف الشرقي لدير الزور، ليرتفع بذلك عدد النازحين عن هذا الجيب خلال الساعات الـ48 الأخيرة إلى أكثر من 200 شخص.

أسلحة وأدوية إسرائيلية وأمريكية من مخلفات الإرهابيين

عثرت الجهات المختصة على أسلحة وأدوية إسرائيلية وأمريكية الصنع خلال استكمال تمشيطها المناطق المحررة من الإرهاب في ريفي دمشق الجنوبي الغربي والقنيطرة الشمالي.
وذكر مراسل سانا أن الأسلحة تضمنت صواريخ /29 ن/ و/ب 9 / وصواريخ متنوعة مضادة للدروع ورشاشات متوسطة 23 و 14 مم وأجهزة اتصال وآليات مسروقة إضافة إلى أدوية وعتاد واجهزة طبية وأغذية إسرائيلية وأمريكية وبريطانية.
ولفت المراسل إلى أن الجهات المختصة تواصل عملها في تمشيط جميع المناطق المحررة من الإرهاب في ريفي دمشق والقنيطرة لتأمين عودة الأهالي المهجرين بشكل أمن لممارسة حياتهم الطبيعية.
ومنذ إعلان ريفي القنيطرة ودمشق خاليين من الإرهاب عثرت الجهات المختصة على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة داخل أوكار الإرهابيين بعضها إسرائيلي وأمريكي المنشأ.

07/12/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع