هروبًا من فضائحه.. نتنياهو يهدد بدخول لبنان بحثًا عن الأنفاق المزعومة

* لبنان يطالب إسرائيل بمعلومات دقيقة عن المزاعم بوجود أنفاق * نتنياهو يطلع غوتيريش على مجريات عملية درع الشمال * لبنان يقدم شكوى ضد الإنتهاكات الإسرائيلية في مجلس الأمن *

حيفا- مكاتب "الاتحاد"- هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، بتحرك إسرائيلي داخل لبنان في إطار عملية "درع الشمال".
وطالب نتنياهو لدى اجتماعه مع السفراء الأجانب المعتمدين لدى إسرائيل خلال جولة في منطقة الحدود الشمالية، بإدانة خرق حزب الله للسيادة الإسرائيلية وأن ينضموا إلى المطالبة بفرض عقوبات مشددة على حزب الله"، قائلا: "نجرد أعداءنا من سلاح الأنفاق بشكل ممنهج وحازم ونفعل ذلك لحماس ولحزب الله وسنتحرك وفق الحاجة. من يعتدي علينا يعرض حياته للخطر. حزب الله يعلم ذلك وحماس تعلم ذلك أيضا".
وأضاف: "قلت للسفراء إنه يجب عليهم أن يدينوا بشكل لا لبس فيه هذا العدوان الذي تمارسه إيران ومنظمتا حزب الله وحماس وبطبيعة الحال عليهم أيضا تشديد العقوبات على هذه الأطراف.
وأطلع نتنياهو السفراء على حيثيات عملية "درع الشمال" وعلى اعتزام حزب الله استخدام تلك الأنفاق ضد إسرائيل. مدعيًا أن "أنفاق حزب الله تشكل نموذجا واحدا للعدوان الإيراني في المنطقة". وقال "عملية درع الشمال لا تزال في مراحلها الأولية ولكن في ختامها سلاح الأنفاق الذي بذل حزب الله جهودا جبارة على تطويره سيزول ولن يكون فعالا". واستطرد: إسرائيل تتوقع أن تتم إدانة حزب الله بشكل لا لبس فيه وأنه ستفرض عليه عقوبات إضافية. كما نتوقع أن تكون هناك إدانة للحكومة اللبنانية وأن يطلب منها أن تتوقف عن السماح باستخدام أراضيها لشن مثل هذه الاعتداءات على إسرائيل. سيتم طرح ذلك في الجلسة القادمة لمجلس الأمن وفقا للمطالب الإسرائيلية. هذه خطوة دبلوماسية مهمة تكمل جهودنا العملياتية والهندسية التي تسعى إلى تجريد حزب الله وإيران من سلاح الأنفاق".

وشدد على "رفضه الخروقات الإسرائيلية الجوية والبحرية والبرية والاستفزازات المتكررة من جانب إسرائيل" وطالب بوقفها.
وجدد البيان مطالبة اسرائيل بالانسحاب من مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والقسم اللبناني المحتل من بلدة الغجر
وطالب الجانب اللبناني "بتنفيذ قرار الأمم المتحدة القاضي بالطلب من العدو الإسرائيلي ضرورة دفع المستحقات المترتبة على عدوانه على المنشأة النفطية في بلدة "الجية" الساحلية في عام 2006 والتي نجم عنها أضرار بيئية جسيمة بقيمة نحو 856.4 مليون دولار" كما دعا المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى الضغط على العدو الإسرائيلي لتنفيذ القرار المذكور.
وكان قائد اليونيفيل اللواء ستيفانو ديل كول قد دعا لبنان وإسرائيل خلال الاجتماع الثلاثي إلى الامتناع عن القيام بأي عمل أحادي يؤثر سلبا على الأوضاع على الحدود، مشددا على وجوب ادراكهما أن "وقوع أي حادث بسيط نسبيا قد يتحول بسرعة إلى شيء أكثر خطورة وذي عواقب لا تحمد عقباها".
وذكر بيان لليونيفيل أنه تم الاتفاق في الاجتماع الثلاثي على أن "ترسل اليونيفيل فريقا تقنيا إلى إسرائيل أمس الخميس للتأكد من الوقائع حول أنشطة الجيش الإسرائيلي جنوب "الخط الأزرق" للبحث عما يشتبه في أنه أنفاق.
وكان الجيش الاسرائيلي بدأ يوم الثلاثاء الماضي عملية أطلق عليها اسم "درع الشمال" بمحاذاة الحدود مع لبنان بحثا عن "أنفاق هجومية" قال إن "حزب الله" حفرها للربط بين جنوب لبنان وشمال إسرائيل.

نتنياهو يطلع غوتيريش على مجريات عملية درع الشمال

تحدث رئيس الوزراء نتنياهو مساء أمس الأول هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وقال له إنه ينظر ببالغ الخطورة إلى الانتهاك السافر للسيادة الإسرائيلية ولقرار مجلس الأمن 1701 المتمثل بقيام حزب الله بحفر أنفاق هجومية عابرة للحدود اللبنانية الإسرائيلية. وأضاف رئيس الوزراء قائلا إن هذا هو جزء آخر من العدوان الإيراني في المنطقة.
وطالب نتنباهو الأمم المتحدة بأن تدين بشدة خرق السيادة الإسرائيلية. كما دعا المجتمع الدولي للمطالبة بفرض عقوبات مشددة على حزب الله في أعقاب الأحداث الأخيرة.

لبنان يقدم شكوى ضد الإنتهاكات الإسرائيلية في مجلس الأمن

أوعز وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل بتقديم شكوى في مجلس الأمن ضد الانتهاكات الإسرائيلية.

* لبنان يطالب إسرائيل بمعلومات دقيقة عن المزاعم بوجود أنفاق * نتنياهو يطلع غوتيريش على مجريات عملية درع الشمال * لبنان يقدم شكوى ضد الإنتهاكات الإسرائيلية في مجلس الأمن *

حيفا- مكاتب "الاتحاد"- هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الخميس، بتحرك إسرائيلي داخل لبنان في إطار عملية "درع الشمال".
وطالب نتنياهو لدى اجتماعه مع السفراء الأجانب المعتمدين لدى إسرائيل خلال جولة في منطقة الحدود الشمالية، بإدانة خرق حزب الله للسيادة الإسرائيلية وأن ينضموا إلى المطالبة بفرض عقوبات مشددة على حزب الله"، قائلا: "نجرد أعداءنا من سلاح الأنفاق بشكل ممنهج وحازم ونفعل ذلك لحماس ولحزب الله وسنتحرك وفق الحاجة. من يعتدي علينا يعرض حياته للخطر. حزب الله يعلم ذلك وحماس تعلم ذلك أيضا".
وأضاف: "قلت للسفراء إنه يجب عليهم أن يدينوا بشكل لا لبس فيه هذا العدوان الذي تمارسه إيران ومنظمتا حزب الله وحماس وبطبيعة الحال عليهم أيضا تشديد العقوبات على هذه الأطراف.
وأطلع نتنياهو السفراء على حيثيات عملية "درع الشمال" وعلى اعتزام حزب الله استخدام تلك الأنفاق ضد إسرائيل. مدعيًا أن "أنفاق حزب الله تشكل نموذجا واحدا للعدوان الإيراني في المنطقة". وقال "عملية درع الشمال لا تزال في مراحلها الأولية ولكن في ختامها سلاح الأنفاق الذي بذل حزب الله جهودا جبارة على تطويره سيزول ولن يكون فعالا". واستطرد: إسرائيل تتوقع أن تتم إدانة حزب الله بشكل لا لبس فيه وأنه ستفرض عليه عقوبات إضافية. كما نتوقع أن تكون هناك إدانة للحكومة اللبنانية وأن يطلب منها أن تتوقف عن السماح باستخدام أراضيها لشن مثل هذه الاعتداءات على إسرائيل. سيتم طرح ذلك في الجلسة القادمة لمجلس الأمن وفقا للمطالب الإسرائيلية. هذه خطوة دبلوماسية مهمة تكمل جهودنا العملياتية والهندسية التي تسعى إلى تجريد حزب الله وإيران من سلاح الأنفاق".


07/12/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع