الشيوخ الأمريكي يهاجم السعودية وولي عهدها بعد تقرير السي أي ايه حول مقتل خاشقجي

* السعودية ترد على اتهامات الشيوخ الأمريكي لولي العهد *

واشنطن - الوكالات - شنت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي هجوما حادا على السعودية وولي عهدها، محمد بن سلمان، بعد اطلاعهم على تقرير وكالة الاستخبارات المركزية عن مقتل الصحفي، جمال خاشقجي.
وأبلغت مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، جينا هاسبل، أمس الأول الثلاثاء، زعماء مجلس الشيوخ التابع للكونغرس الأمريكي بمعلومات السي أي ايه حول مقتل خاشقجي، مما أثار أصداء واسعة وردود أفعال قوية بين السيناتورات.
وبعد عقد الاجتماع مع هاسبل حول سياسة الإدارة الأمريكية تجاه السعودية في ظل مقتل خاشقجي واستمرار الحرب على اليمن، قال السيناتور الديمقراطي من ولاية نيو جيرسي، بوب مينينديز، إن على الولايات المتحدة الرد بقوة على اغتيال الصحفي السعودي والتطورات التي طالت العدوان على اليمن، موضحا تم تعزيز الآراء التي التزمت بها قبل ذلك.
وأكد مينينديز على ضرورة أن توجه الولايات المتحدة رسالة واضحة وغير قابلة للتأويل بطريقتين مختلفتين إلى السعوديين على خلفية هاتين القضيتين، معتبرا أن فرض عقوبات إضافية على المملكة سيمثل ردا مناسبا.
بدوره، أكد السيناتور الجمهوري من ولاية تينيسي، بوب كوركر، وهو رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، أن لا شك لديه بعد الاطلاع على تقرير "السي أي ايه" في أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، هو من أمر وتابع عملية اغتيال خاشقجي.
واعتبر كوركر أن الرسائل التي وجهتها الإدارة الأمريكية إلى ولي العهد السعودي غير كافية وستسمح له بمواصلة اتباع الطريق الذي سلكه.

ودعا السيناتور إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي ينتمي أيضا إلى الحزب الجمهوري، لإدانة العملية السعودية بقوة، مشددا على ضرورة أن يكون هناك جزاء للقتل.
وتابع أن على ترامب أن يقف ويقول خلال الأيام المقبلة إن الولايات المتحدة لا تغفر قتل الناس وإلا فيجب على الكونغرس أن يتخذ إجراءاته.
من جانبه، قال السيناتور الديمقراطي من ولاية ألاباما، ريتشارد شيلبي هذا الاجتماع أكد كثيرا من أفكارنا حول هذا القتل الذي يستحق الإدانة، وهو ما لا يوافق عليه أحد في الولايات المتحدة.
أما التصريحات الأكثر حدة فجاءت على لسان السيناتور الجمهوري البارز من ولاية كارولينا الجنوبية، ليندسي غراهام، الذي أعرب بعد الاجتماع مع هاسبل عن ثقته الكبيرة بأن عملية قتل خاشقجي لم يكن من الممكن أن تنفذ دون علم ولي العهد السعودي.
وشن غراهام هجوما حادا على ولي العهد السعودي، الذي وصفه بـالمجنون والخطير، معتبرا أنه قوة مدمرة متورطة بقتل خاشقجي.
وقال فقط من يدعي أنه أعمى قد يتوصل إلى استنتاج مفاده أن هذا الحادث لم يكن مدبرا ومنظما من قبل أشخاص يخضعون لقيادة محمد بن سلمان.
وأكد غراهام أن السعودية حليف استراتيجي للولايات المتحدة والعلاقات معها تستحق الحفاظ عليها، لكن ليس بأي ثمن.
وتعهد السيناتور الجمهوري بأنه سيعمل مع زملائه في مجلس الشيوخ لإصدار بيان مشترك يؤكد ضلوع بن سلمان في مقتل خاشقجي، فيما شدد على أنه لن يدعم في مثل هذه الظروف أي صفقات خاصة ببيع الأسلحة الأمريكية للسعودية.
كما اعتبر غراهام مع ذلك أن إدارة ترامب لا تريد الاعتراف بوجود أدلة تثبت دور بن سلمان في هذه الجريمة، فيما دعا إلى فرض عقوبات في إطار قانون ماغنيتسكي على كل المسؤولين عن قتل الصحفي السعودي.


السعودية ترد على اتهامات الشيوخ الأمريكي لولي العهد


رفضت السعودية تصريحات أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي، شككوا فيها بوجود صلة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
وأكدت المملكة العربية السعودية رفضها للاتهامات التي تتحدث عن وجود صلة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول.
وقالت المتحدثة باسم السفارة السعودية في واشنطن فاطمة باعشن، في سلسلة تغريدات عبر تويتر: نلتزم بتصريحاتنا الأولية التي قلنا فيها إن ولي العهد يتواصل بشكل منتظم مع مختلف المسؤولين الكبار في الديوان الملكي حول مسائل مختلفة.
وأضافت: ولي العهد لم يتواصل في أي وقت من الأوقات مع أي مسؤول سعودي في أي جهة حكومية حول إيذاء المواطن السعودي جمال خاشقجي. نرفض رفضا قاطعا أي اتهامات تزعم وجود صلة لولي العهد بهذا الحادث المروع.
واعتبرت المتحدثة باسم السفارة، أن المملكة العربية السعودية كانت صريحة في معالجة هذا الخطأ المأساوي، ومحاسبة المسؤولين عنه، ووضع الإجراءات التصحيحية لضمان عدم تكرار فجوة مؤسسية بهذه الطبيعة الكارثية مرة أخرى. وأكدت أن العلاقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية تعود إلى 8 عقود، وصمدت أمام العديد من العواصف، مضيفة: إننا نحافظ على التزامنا الثابت بهذه العلاقة الثنائية من أجل الاستقرار الإقليمي والأهداف المشتركة الأخرى.

الخميس 6/12/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع