اليمن لم ولن يخضع!

الاتحاد


 يصح النظر بأمل مشوب بالانتباه والمتابعة الى المحادثات الجارية حاليًا في السويد بشأن اليمين. فهذه التجربة ليست الأولى من نوعها، لكنها أول "محادثات سلام" منذ عام 2016. وقد فشلت في السابق لأن تحالف العدوان بزعامة نظام آل سعود الرجعي ظلّ يتمتع بغطاء من قوى كبرى، تسليحًا وتبريرًا وتساهلا..
لكن الصورة الآن اختلفت، فقد وصل العدوان الى درجات مخيفة من الإجرام والى درجات عبثية من الحماقة الدموية. ولم يعد بوسع أية جهة في العالم مواصلة الدفاع عن العدوان الاجرامي المتوحش على شعب اليمن المظلوم والصامد والمقاوم.
مصادر هيئة الأمم المتحدة تعبّر عن تفاؤل في إحراز تقدم، وهي تشير الى أن التحضيرات جارية لإجراء المشاورات السياسية "بحضور الطرفين"، متوقعة أن تكون أولى ملفاتها إيصال المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني، في ظل شبح حدوث مجاعة بسبب الحرب. فقد عاد وأكد منسق الإغاثة في حالات الطوارئ ورئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بعد زيارته الأخيرة إن "اليمن يقف على شفا كارثة كبرى".
إن ما يهدد هذه المحادثات هو نهج الغطرسة السعودي المقيت مع سائر حلفائه وشركائه في الجريمة، فقد قالت مصادر أمس أن طيران العدوان كثف من غاراته الجوية فيما صعّد مرتزقته من عملياتهم العسكرية في عدد من الجبهات، بالتزامن مع وصول الوفد الوطني للمفاوضات الى ستوكهولم!
لكن مما يبدو ميدانيا ودبلوماسيا، هذه الاستفزازات الدموية لن تغير وجهة الأمور: لقد فشل العدوان بزعامة السعودية في تحقيق أي هدف.. اليمن، الممتد عميقًا في تاريخ الحضارة الانسانية، على النقيض من أنظمة الملوك والأمراء والعملاء الطارئة المارقة، لم يخضع ولن يخضع!
الخميس 6/12/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع