الاحتلال يهدم بناية سكنية في القدس وأساسات أخرى في بلدة الزعيّم



الهدم في مخيم شعفاط



 
القدس - هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس الخميس، بناية سكنية وأساسات منزل قيد الإنشاء في بلدة الزعيم شرقي القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.
وذكر أبو زياد من مجلس قروي الزعيم لوكالة "صفا" أن قوات الاحتلال معزة بعدة جرافات اقتحمت البلدة، وفرضت حصارًا مشددًا على منطقة الهدم، ومن ثم شرعت بهدم بناية سكنية تعود للمواطن على الجعبة في منطقة "الشيخ عنبر" بالبلدة تبلغ مساحتها 200 متر مربع.
وأوضح أن آليات الاحتلال هدمت منزل قيد الإنشاء يضم "سورًا وغرفة" تعود للمواطن على أبو جمعة في "حي البركة" بالبلدة، كما هدمت أرضية أساس للمواطن محمد العمري.
وأشار أبو زياد إلى أن عمليات الهدم تمت بحجة البناء دون ترخيص.
وكانت آليات بلدية الاحتلال هدمت أمس الأول الأربعاء بناية سكنية مكونة من أربعة طوابق في حي رأس شحادة بمخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.
وتواصل سلطات الاحتلال منذ احتلالها مدينة القدس عام 1967م سياسة هدم المنازل الفلسطينية بالمدينة، بحجة البناء دون ترخيص، علمًا أنها تفرض قيودًا وشروطًا تعجيزية إزاء حصول المقدسيين على رخص البناء.
وهدمت بلدية الاحتلال بالقدس عشرات المنازل والمنشآت التجارية منذ بداية العام الجاري، فيما أجبرت عدد من المقدسيين على هدم منازلهم ذاتيًا، تجنبًا لدفع غرامات مالية باهظة.



الشهر المنصرم
الاحتلال يعتقل 511 فلسطينيًا بينهم 74 طفلا و15 امرأة
 

رام الله - قالت مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت 511 فلسطينيًا، من بينهم 74 طفلا، و15 امرأة، خلال شهر تشرين الأول 2018.
وأوضحت هذه المؤسسات "نادي الأسير، مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين"، في ورقة حقائق أصدرتها أمس الخميس، أن قوات الاحتلال اعتقلت 91 فلسطينيًا من مدينة القدس، و61 من رام الله والبيرة، و75 من الخليل، و44 من جنين، و26 من بيت لحم، و45 من نابلس، و100 من طولكرم، و28 من قلقيلية، و10 من طوباس، و9 من سلفيت، واعتقلت (10) من أريحا، و12 من قطاع غزة.
وأشارت إلى أن عدد الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال بلغ حتّى تاريخ 31 تشرين الأول 2018 نحو 6000، منهم 52 سيدة، بينهن فتاة قاصر، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال نحو 270 طفلا. كما أصدرت سلطات الاحتلال 73 أمرا إداريا، من بينها 42 أمرا جديدا، ووصل عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو 430 معتقلا.


الخارجية الفلسطينية تطالب بالتحرك العاجل لحماية المؤسسات التعليمية
 

رام الله - طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية المنظمات الأممية المختصة، وفي مقدمتها منظمة "اليونسكو" بالتحرك العاجل لحماية مدارسنا، وطلبتنا، وهيئاتها التدريسية، وبالضغط على سلطات الاحتلال لإجبارها على الانصياع للقانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان.
وقالت الوزارة، في بيان، صدر أمس الخميس، إن الهجمة الشرسة الممنهجة التي تشنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المؤسسات التعليمية الفلسطينية عامة، والمدارس، وهيئاتها التدريسية وطلبتها في مناطق (ج) بشكل خاص تشكل انتهاكا جسيما للقانونين الدولي والدولي الإنساني، ومبادئ حقوق الإنسان، وفي مقدمتها الحق في التعلم وحرية الوصول الى المؤسسات التعليمية.
وأكدت أن عدم محاسبة المسؤولين الإسرائيليين على جرائمهم يُشجع ميليشيات المستوطنين المسلحة على التمادي في اعتداءاتها الوحشية على المدارس الفلسطينية بحماية قوات الاحتلال.
وأشارت في بيانها، إلى تعرض العديد من المدارس مؤخرا لاقتحامات واعتداءات من جانب جنود الاحتلال والمستوطنين، كما حدث في مدرسة (التحدي 5) ومدرسة عوريف، وما حدث اليوم (أمس) في مدرسة (التحدي 10) في خربة "ابزيق" بالأغوار الشمالية المحتلة، حيث قامت قوات الاحتلال باقتلاع الخيمة الإدارية التابعة للمدرسة، بعد أن كانت أقدمت في السابق على تدمير عدد من الكرفانات التي تستخدم كغرف صفية.

الجمعة 9/11/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع