معهد إميل توما في حيفا يعلن في الايام القريبة مشروعه: "سلطة المساواة في حيفا أولا"



* المعهد يطور المشروع منذ العام 2009 بالتعاون مع كتلة الجبهة في بلدية حيفا! *

حيفا - مكاتب "الاتحاد" - يعرض معهد إميل توما للدراسات الفلسطينية والاسرائيلية القائم في حيفا، في الايام القريبة القادمة مشروعه غير المسبوق لتأسيس "سلطة مراقبة المساواة" في مدينة حيفا أولا، بعد سنوات من الدراسة والمناقشة والبلورة بمشاركة مهنيين ومتخصصين في التخطيط والاستشارة التنظيمية وممثلي جمهور، وبعد سنوات من مناقشة الاقتراح مع أطراف معنية، بما فيها مع المعهد الاسرائيلي للديمقراطية ممثلا عن مكتب رئيس بلدية حيفا منذ العام 2010. وتعتبر ورقة العمل التي أعدها معهد اميل توما انه لن تكون هناك ديمقراطية لا على المستوى البلدي ولا على المستوى القطري من دون مساواة الجماهير العربية في الحقوق المدنية والقومية، وتعتبر أن هدف "سلطة المساواة" هو دفع قضية المساواة في مدينة حيفا اولا، وتأسيس "سلطة المساواة" كسلطة معترف بها رسميا وتأسيسها ك"سلطة" بلدية تعمل مقابل رئيس البلدية وأجهزة الحكم المركزية، تهدف لتحديد بؤر التمييز المتراكم عبر سنين طويلة تجاه المواطنين العرب وأحيائهم السكنية، وبناء آلية رصد ومراقبة تمنع اي قرار تمييزي، وتعالج مصادر التمييز وعدم المساواة، وتقترح حلولا جذرية لوقف التمييز على أساس قومي وعلى أية أسس أخرى. 
واعتبر رئيس معهد إميل توما عصام مخول، الذي أشرف على الورقة، أن سلطة المساواة التي ستضع في مركز العمل البلدي مسألة مساواة المواطنين العرب في حيفا المدينة المشتركة اليهودية العربية، تتجاوز المستوى البلدي المحلي وتقترح مفهوما جديدا وآلية جديدة لخوض معركة المساواة في الحقوق القومية والمدنية للاقلية القومية العربية على مستوى المدن المختلطة عامة وعلى مستوى المعركة القطرية في مواجهة الحكم المركزي أيضا. وأن معهد إميل توما مستعد للتعاون مع الهيئات القطرية والتمثيلية للجماهير العربية للانتقال بالآلية المقترحة الى المستوى القطري، واعتبار مدينة حيفا مختبرا أوليا لتمرير المفهوم الجديد وتطبيقه ميدانيا لما تتوفر في حيفا من شروط مناسبة لإجراء هذه التجربة.
 وتعمل "سلطة المساواة" المقترحة على بلورة رفع مستوى الوعي للعلاقة البنيوية بين مسألة الديمقراطية ومسألة المساواة في مدينة يهودية عربية مختلطة وفي دولة فيها أكثرية يهودية وأقلية قومية أصيلة بالغة الاهمية وكبيرة الوزن.
 وسيقوم معهد اميل توما بالتعاون مع جبهة حيفا الديمقراطية، بتنظيم طاولة مستديرة للكشف عن المشروع وورقة العمل في الايام القريبة القادمة.

12/10/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع