السل الرئوي (2)


د. خليل اندراوس


يتم انتقال عصيات كوخ في 90 – 95% من الحالات عن طريق المجاري الهوائية – التنفسية أي  بواسطة الهواء وذلك باحدى الطرق التالية:
- في جزئيات القشع الجافة عبر الهواء.
- من خلال الرذاذ المتطاير من فم المصاب بالسل اثناء السعال.
- من خلال الحيوانات المصابة بمرض السل وذلك عن طريق تناول الحليب ومشتقاته.
يمكن للجسم ان يكتسب مناعة ضد السل وتكون على شكلين:
* مناعة مكتسبة، وهي تحصل للانسان بعد الولادة ومن امثلتها المناعة التي يكتسبها الانسان بعد التلقيح ضد السل، وفي التلقيح يتم حقن الجسم تحت الجلد بعصيات كالمت غيرين، وهي عصيات سميت باسم عالمين فرنسيين استحدثا نوعا جديدا من عصيات كوخ بعد اخضاعها لعمليات زرع متكررة. وهذا النوع الجديد من العصيات. يمتاز بانخفاض مستوى الفوعة أي انخفاض قدرته على التسبب في نشوء المرض، وبعد مرور اسبوعين الى اربعة اسابيع بعد التلقيح تنشأ المناعة في الجسم وتستمر مدة زمنية تتراوح بين اربع سنوات الى سبع سنوات.
تتحدد نتائج العلاج بدرجة كبيرة بمدى الامكانات المتاحة للطبيب للتشخيص المبكر للمرض، وبصورة خاصة لدى الاطفال ويستمر الى مراحل الشباب والنضج بعد ان يكون قد تحول الى الشكل المزمن وأحدث تغيرات خطيرة مرضية في الرئتين يصعب التحكم في نتائجها والتي غالبا ما تؤدي الى اقعاد المريض وتوقفه عن ان يكون عضوا كاملا او الانتهاء به الى الموت. غير ان نسبة الوفيات بهذا المرض قد انخفضت انخفاضا كبيرا في الآونة الاخيرة نتيجة التقدم العلمي الحاصل في تطور وسائل التشخيص وتطور وسائل العلاج الحديث على السواء. ولكن بغية وقاية الاطفال من الاصابة بهذا المرض وخصوصا انهم اكثر فئات الاعمار تعرضا، وبغية الكشف المبكر عن الاصابة في حال وقوعها لا بد من معرفة بعض اعراض السل التي يجب ان تلفت انتباه الاهل والعاملين في المدارس ودور الحضانة فتساعد في التعجيل في علاجه!
* يتغير الطفل بشكل ملحوظ بحيث يصبح اكثر انفعالا وقلقا في علاقاته مع الاشخاص المحيطين به ويشكو من التعب السريع اثناء اللعب مع الاولاد، ويصاب بفقدان الشهية ويواجه المشكلات في مدى الاستيعاب لدروسه بحيث يبدأ بالتأخر مدرسيا.
* ترتفع حرارته بشكل دوري في المساء من دون سبب واضح.
* تصاب الغدد اللمفية الظاهرة غالبا بالسل، بحيث تأخذ في التورم وتغدو مؤلمة عند لمسها وبخاصة منها العقد اللمفية للرقبة وتحت الابط وتحت الفك الاسفل والعقد الاربية.
* يشكو الاطفال احيانا من تقيح الاذن والعين وذلك بصورة شبه دائمة.
* ترتفع درجة الحرارة لتصل الى 39 – 40 درجة مئوية في حال نشوء سل الرئتين (غالبا ما يرجع هذا الارتفاع الى النزلة الوافدة او التهابات المجاري الهوائية او التهاب الرئتين) ثم تنخفض بعدها الى 37.5 درجة مئوية ولكن حالة المريض تبقى على حالها من حيث انخفاض الشهية واحساسه بالألم في الرأس والتعب السريع والتأخر في النمو العقلي والجسدي وبخاصة لدى الاطفال بالقياس الى من هم في العمر نفسه.
ومن الممكن ان تظهر بعض علامات المرض لدى الاطفال، كالسعال والقشع لأن الاطفال عادة لا يستطيعون اخراج القشع عبر الفم فيبتلعونه. وعند الاطفال كما عند البالغين يصادَف نوعان من الالتهابات التدرنية بحسب انتشارها:
- الالتهابات المحدودة، عندما يكون توزع الالتهابات موضوعيا.
- الالتهابات المنتشرة وبخاصة في المراحل الاخيرة لتطور المرض، أي في مرحلة المرض المزمنة حيث من المحتمل نشوء تكهف في مواقع الالتهابات التدرنية التي تكون منتشرة في مساحة كبيرة نسبيا، اما عند البالغين فتظهر الاعراض السريرية الرئيسية على مراحل:
- يشكو المرضى البالغون المصابون بالسل، في المراحل الاولى للمرض عادة من: التعب السريع وبخاصة في اواخر النهار وفقدان الشهية وزيادة التعرق وانخفاض الوزن، وعادة ما يفسر المرضى هذه الاعراض على انها نتيجة للارهاق في العمل.
- لاحقا تأخذ درجة الحرارة بالارتفاع خاصة في المساء لتصل الى 37.5 درجة مئوية.
- يظهر الالم في القفص الصدري وخاصة في منطقة اللوحين وذلك في حال اصابة الجنبة بالمرض.
- يظهر السعال الذي يكون جافا عادة في البداية، او من المحتمل ان يترافق مع كمية قليلة من القشع، يكون ذا طبيعة رغوية شفافة ثم يتحول في مراحل لاحقة الى سعال مدمّى.
- في مراحل المرض الاخيرة وخاصة في حال نشوء تكهفات يحصل هبوط في عملية التهوية الرئوية ويبدأ المريض بالاحساس والمعاناة من ضيق في النفس وخاصة في اثناء القيام ببذل المجهود الجسدي.
- والجدير بالذكر ان ارتفاع درجة الحرارة لفترة طويلة – وان لم تكن بنسبة عالية – 37.5 درجة مئوية – بدون سبب مبرر وواضح لذلك، الى جانب انخفاض وزن المريض يبقيان من الاعراض الاولى والمميزة التي يجب ان تلفت النظر الى الاصابة بمرض السل والى ضرورة اجراء الفحوص اللازمة بعد استشارة الطبيب المختص.
- التسمم التدرني لدى الاطفال:
- ينتج عن تأثير عصيات كوخ على مختلف الاعضاء والاجهزة مما يؤدي الى احداث متغيرات وظيفية ومناعية لدى الطفل المصاب، ومن اعراض هذه المرحلة: التعب السريع والتعرق وارتفاع درجة الحرارة والاضطراب النفسي والعصبي وفقدان الشهية والوزن والتأخر المدرسي وفي هذه المرحلة تكون الجراثيم في الدم.
- السل الرئوي الاولي Primary:
- من الخصائص المميزة لهذه المرحلة اصابة الاوعية والعقد اللمفية بالالتهابات التدرنية، وفي هذه المرحلة تنحصر عملية الالتهابات في مركز خمجي صغير ومحدود في الرئة، فضلا عن الالتهابات في العقد اللمفية والمجرى اللمفي الذي يربط بين العقدة اللمفية والمركز الخمجي، وعادة ما تنحصر اعراض المرض في هذه المرحلة بالتعب وفقدان الشهية، وارتفاع درجة الحرارة ونوبات السعال وارتفاع عدد الكريات البيض في الدم، ويساعد في التشخيص كثيرا في هذه المرحلة اجراء الفحص الشعاعي للقفص الصدري عندما تتحمل عدوى السل الى حالة نشطة، فانها ستصيب الرئتين على الاغلب (في حوالي 90% من الحالات)، حوالي 25% من الناس المصابين قد لا تظهر لديهم أي اعراض (أي انهم "لا عرضيين". احيانا قد يصاب المرضى بالسعال المدمي بكميات صغيرة وفي حالات نادرة جدا قد تسبب العدوى تآكل الشريان الرئوي مما يؤدي الى نزف غزير، قد يصبح السل مرضا مزمنا ويسبب تندبا واسعا في الفصوص العلوية من الرئتين.
- تتأثر فصوص الرئة العلوية بالسل اكثر من الفصوص السفلية ويعتبر سبب هذا الاختلاف ليس واضحا بشكل كامل، وقد يكون اما بسبب تدفق الهواء بشكل افضل او بسبب ضعف التصريف الليمفاوي ضمن الاجزاء العلوية من الرئتين.
- سل العقد اللمفية داخل القفص الصدري:
- غالبا ما يصادف هذا الشكل من التدرن الاولي عند الاطفال وفي هذه الحالة تصاب فقط العقد اللمفية الداخلية للقفص الصدري بحيث تظهر علامات المرض واعراض مميزة عند الفحص الشعاعي للمريض.

(يتبع)


10/10/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع