السعودية تشتري نظام القبة الحديدية من إسرائيل

حيفا – مكاتب "الاتحاد"- في إطار التقارب المستمر بين السعودية وإسرائيل خلال الشهور الأخيرة ووصوله إلى مرحلة غير مسبوقة، كشفت مصادر دبلوماسية لـ"الخليج أونلاين" أن الرياض اشترت منظومة "القبة الحديدية" الدفاعية العسكرية من إسرائيل.
السعودية، بحسب مراقبين ومحللين، لا تريد فقط تقاربا سياسيا أو توافقاً على مصطلح "العدو المشترك" مع دولة الاحتلال، بل تسعى لأن يصل هذا التقارب إلى حدود المناطق العسكرية، وتبادل الخبرات وشراء الأسلحة الثقيلة والمتطورة من إسرائيل وبشكل علني، كالصفقات التي تنفذها دولة الإمارات.
مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى، كشفت عن تطور جديد وغير مسبوق جرى في تاريخ العلاقات بين إسرائيل والسعودية، تجاوز كل الخطوط الحمراء التي كان لا يُسمح في السابق لأحد بتجاوزها، في إقامة أي علاقات أو تحالفات مع "عدو المنطقة".
المصادر أكدت أن هذا التطور كان نتاجاً لتوافقات سياسية بين الرياض وتل أبيب، حيث انتقلت الثقة المتبادلة والمتطورة إلى المضمار العسكري، والاتفاق بين الجانبين على تبادل الخبرات وشراء منظومة أسلحة ثقيلة ومتطورة.
وبينت أن السعودية سعت خلال الفترة الأخيرة إلى شراء منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية المضادة للصواريخ، وأنها أقنعت الجانب الإسرائيلي ببيعها عبر وساطة قوية بذلتها الولايات المتحدة الأمريكية، خلال اللقاءات الثلاثية السرية التي جرت في واشنطن.
وأضافت المصادر الدبلوماسية ذاتها ، والتي فضلت عدم الكشف عن هويتها لحساسية الموقف، أنه "في بداية المباحثات كانت إسرائيل ترفض بشدة بيع منظمة القبة الحديدية لأي دولة عربية، بذريعة أن ذلك يشكل خطرًا حقيقيًا على أمنها ومصالحها في المنطقة، لكن بعد تدخل من واشنطن وافقت دولة الاحتلال على بيع المنظومة المتطورة للسعودية".
وتابعت بالقول: "السعودية ستدفع مقابل إنجاز  صفقة القبة الحديدية مبالغ مالية كبيرة تتجاوز عشرات الملايين من الدولارات، وهناك تعهدات سيتم توقيعها عبر الوسيط الأمريكي بأن لا تشكل هذه المنظومة أي خطرًا على أمن إسرائيل وحلفائها في المنطقة على المديين القريب أو البعيد".
وأوضحت المصادرأن الصفقة من المحتمل أن تدخل طور التنفيذ خلال شهر ديسمبر من العام الجاري، وستصل إلى الرياض أول منظومة للقبة الحديدية وسيتم وضعها على حدودها مع دولة اليمن.
كما أن الرياض ستقوم خلال الشهور المقبلة "بعمل تجربة ميدانية للتأكد من مدى نجاح أو فشل القبة الحديدية في اعتراض الصواريخ التي تدخل المملكة، خاصة بعد التقارير التي تحدثت بكثرة عن فشلها في اعتراض لكثير من الصواريخ التي كانت تطلق من غزة تجاه المستوطنات المحيطة بالقطاع في مراحل التصعيد العسكري الأخيرة وحرب 2014".
وتختم بالقول: "في حال نجحت "القبة الحديدية" في مهامها باعتراض الصواريخ التي تشكل خطرا على المملكة، سيكون هناك مباحثات مع إسرائيل على شراء منظومات عسكرية إضافية، وفتح باب التبادل العسكري على مصراعيه بين الجانبين".



إسرائيل تنفي بيع قبتها الحديدية للسعودية

نفى مسؤولون أمنيون إسرائيليون حسب "هآرتس"، إبرام أي صفقة لبيع نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للسعودية، بعد تقرير أفاد بأن تل أبيب وافقت على بيع المنظومة للرياض تحت ضغوط أمريكية.
وأشارت الصحيفة إلى أن "السعودية ستدفع مقابل المنظومة مبالغ كبيرة تتجاوز عشرات الملايين من الدولارات، وهناك تعهدات سيتم توقيعها بأن لا تشكل هذه المنظومة أي خطر على أمن إسرائيل وحلفائها في المنطقة في الأمد القريب والبعيد".

الجمعة 14/9/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع