صيّاح الطوري (أسَدُ الصَّحرَاء)


أحمد صالح طه



لا أصطَبِر في السِّجنِ دونَ قبضةٍ
تُسعِفُني من رملِ بيداءِ النّقب
أشتمُّ منها كلَّ ماضٍ حَضَّني
ذكراهُ أن أحمِي عراقيبَ العرَبْ
لا أطمئنُّ في غيابي لحظةً
إن لم أداو الجُرحَ لمَّا يلتَهِبْ
يهتز غيظا شاربي من وغرهم
عند اقتلاعي من حياتي بالغضَبْ
صَيّاحُ اسمِي صنو صوتي مُرعبٌ
إن جَلجَلَ ظنُّوهُ وردًا قد وَثبْ
كالطود أرسُو سامقا لا أنحنِي
أُزَلزِلُ البيداءَ فوق المُغتَصِب ْ
الهدمُ طيفٌ لا يُجافِي خافقِي
أمشِي ويبقَى مُنبِهي لا يغترب
أوصيتُ شمسي أن تُنَبِّهَ القمر
بالليلِ يرعاني وينهَى المُغتَصِبْ
إنّي اختلستُ الفجر من ليل قسَا
حتى أعيد البيتَ حيًا من خَشَبْ
ليل المآسي لا تزد يوما ًعلى
أيام أرضٍ في جليلٍ مُضطَرِبْ
يا ليتني أحيا ببيتٍ آمِنٍ
فالبيت حرزٌ بين نار ٍ وحطبْ
ما هاجَنِي أنِّي بهيجٌ أقتني
الكوشانَ مختومًا بحبرٍ من ذهبْ
السِّجنُ وقودي وسيفي صائبٌ
الحقُّ نجمٌ في سماء المُستلب
(كوكب ابو الهيجاء)
 

الخميس 6/9/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع