الاحزاب الشيوعية حول العالم تدين سياسات الاحتلال والولايات المتحدة



* تؤكد مجددا دعمها للشعب الفلسطيني ومن اجل اوسع تضامن فعال مع كفاحه العادل

* ادانة امبرياليي الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بسبب دعمهم لاسرائيل

* رفض موقف احزاب ما يسمى بـ "اليسار الاوروبي" من الصراع بالمنطقة

* قانون القومية هو عبارة عن خطوة اضافية نحو دولة الفصل العنصري


اثينا -  سجلت صحيفة "ريزوسباستيس"، الناطقة باسم اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني في عددها الصادر يوم 31 تموز 2018، تقريرا حول مبادرة هامة لاحزاب شيوعية وعمالية من جميع انحاء العالم.
ودانت عشرات الاحزاب الشيوعية والعمالية من انحاء مختلفة من العالم، في بيان مشترك لها، جرائم الجيش الاسرائيلي المرتكبة في فلسطين، كما دانت دعمها السياسي من جانب الولايات المتحدة، عبر الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي.
فيما يلي ترجمة البيان بالكامل:
تُدين الأحزاب الشيوعية والعمالية بشدة الجرائم التي يرتكبها الجيش الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة، وخاصة في قطاع غزة، وهي التي تسبب في سفك الدماء وقتل متظاهرين عُزَّل من رجال ونساء واطفال، بدم بارد.
ان السياسة العدوانية لادارة ترامب والاعتراف بالقدس عاصمة لا ونقل سفارة الولايات المتحدة اليها، ضد الغضب الدولي العام، شجع عدوانية اسرائيل التي تواصل وعلى حد السواء، احتلالها غير الشرعي للاراضي الفلسطينية، وارتكابها المجازر بحق الشعب الفلسطيني.

وتقع مسؤوليات هائلة على عاتق حكومات البلدان التي تتبنى مسافة متساوية، وتقوم بالمساواة بين الضحية والمعتدي. حيث مرفوض هو موقف الاتحاد الاوروبي، الذي يدعو "كافة الأطراف لضبط النفس" وقت ارتكاب مجزرة منظمة ضد الشعب الفلسطيني، مع ترقية علاقاته مع دولة اسرائيل.
وهناك ايضا، بعض الاحزاب اليسارية الاوروبية ذات موقف غير مقبول داعم للاحتلال والاستيطان الاسرائيليين، كما يبدو من الزيارة الاخيرة لزعيم المجموعة البرلمانية لحزب اليسار الالماني Die Linke ومن زراعته الاشجار في مستوطنة اسرائيلية.
في حين تقوم بعض البلدان الاوروبية الاخرى والتي تقودها احزاب اخرى اعضاء في اليسار الاوروبي، بتطوير العلاقات مع اسرائيل، وخاصة العسكرية منها.

إن إقرار قانون القومية والمواطنة في الكنيست الإسرائيلي مؤخرا، هو عبارة عن خطوة إضافية نحو دولة الفصل العنصري.
وتُعرب الأحزاب الشيوعية والعمالية عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني وعن دعمها له ولنضاله المشروع في صالح دولته الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود ما قبل 4 حزيرانيونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
نواصل نضالنا وندعو الشعوب لتعزيز تضامنها مع نضال الشعب الفلسطيني، حتى إنهاء العدوان والاحتلال الإسرائيليين، المدعومين من الإمبريالية العالمي.

الجمعة 10/8/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع