3 شهداء و 30 اصابة بسلسلة غارات اسرائيلية على قطاع غزة



حيفا – مكاتب "الاتحاد"- انتهت عصر امس جلسة المشاورات الامنية الطارئة التي تراسها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في مقر وزارة الامن  في تل ابيب حول التصعيد مع قطاع غزة.

وأشارت إلى أن الاجتماع الذي استمر على مدار 4 ساعات شارك فيه إلى جانب نتنياهو، وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، ورئيس هيئة الأركان، غادي آيزنكوت، وقادة الجيش، ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك).
وذكرت أن الاجتماع انتهى دون الإعلان عن أي قرارات.
ولفت إلى أنه سيبدأ بعد نصف ساعة اجتماع المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (كابنيت) لمناقشة ذات القضية.
وتعتبر هذه الجلسة الثانية خلال أقل من 24 ساعة، إذ ترأس نتنياهو الليلة الماضية جلسة طارئة استمرت حتى ساعة مبكرة فجر أمس لتقييم الوضع في غزة.
وذكرت القناة العاشرة العبرية أن نتنياهو عقد جلستين طارئة لتقييم الوضع في غزة، بمشاركة المسؤولين العسكريين الإسرائيليين، دون الإعلان عن أي قرارات.


3 شهداء و12 إصابة بسلسلة غارات إسرائيلية على قطاع غزة

استشهد 3 مواطنين بينهم سيدة وطفلة وأصيب عدد اخر جراء شن طائرات حربية إسرائيلية مساء الأربعاء وفجر الخميس، سلسلة غارات على أهداف متفرّقة في قطاع غزة.
وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة في تصريح مقتضب عن استشهاد المواطن علي الغندور (30عامًا) جراء قصف إسرائيلي على شمال القطاع.
وأفاد باستشهاد سيدة حامل وهي إيناس محمد خماش (23عامًا)، وطفلتها بيان خماش (عام ونصف) وإصابة زوجها محمد خماش بجراح متوسطة بقصف منطقة الجعفراوي بمدينة دير البلح.
كما قالت مصادر طبية لمراسل "صفا" إن أكثر من 12 مواطنا أصيبوا بجراح متفاوتة خلال الغارات الإسرائيلية المستمرة على القطاع.
ويأتي العدوان الإسرائيلي في ظل أجواء متوترة يشهدها قطاع غزة منذ أول أمس بعد استشهاد عنصرين من كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقصف مدفعي إسرائيلي لموقع للمقاومة أثناء مناورة تدريبية.
وزعم الاحتلال في بادئ الأمر أن الشهيدين أطلقا النار باتجاه قوة عسكرية إسرائيلية، لكنّه تراجع عن روايته وأرجع الأمر إلى "تقدير خاطئ"، وطالب كتائب القسام بـ"ضبط النفس"، فيما ردّ قيادي بحركة حماس بالقول: "نحن مضطرون أن نطالبه (الاحتلال) كذلك بضبط النفس، لأننا بشر ومن المتوقع أن نقع في تقدير خاطئ كذلك".


إصابة 18 فلسطينيا في قصف إسرائيلي غرب غزة


 
أصيب 18 فلسطينيا بجروح مختلفة، مساء أمس الخميس، في قصف إسرائيلي غرب غزة.
وأفاد مراسل "وفا" بأن طائرات الاحتلال الإسرائيلي قصفت مبنى مكون من 5 طوابق عبارة عن مركز ثقافي، ما أدى لتسويته بالأرض وإصابة 18 مواطنا بجروح مختلفة، نقلوا إلى مستشفى الشفاء في غزة.

تأجيل اجتماع الكابنيت بعد تدخل ميلادنوف

ذكر تلفزيون اسرائيل انه تقرر تأجيل جلسة "كابينت" الاحتلال حتى الساعة 6:30 من مساء أمس بعد تدخل نيكولاي ميلادنوف المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط.
وكانت قوات الاحتلال قد شنت عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي منذ مساء امس الأول الاربعاء، ووردت عدة انباء عند ساعات الفجر عن تهدئة برعاية مصرية الا ان مصدرا رسميا لم يؤكد حيث استمرت الغارات على غزة.

إصابة 7 إسرائيليين بقصف من غزة

قال الجيش الإسرائيلي إن سبعة أشخاص أصيبوا في جنوب إسرائيل. وتعرف صاحب العمل على موظفة لديه من بين المصابين وهي عاملة زراعية تايلاندية.
أفاد مراسلون صحافيون في قطاع غزة، بأنه تم رصد إطلاق نحو 80 قذيفة صاروخية من القطاع باتجاه إسرائيل، منذ منتصف الليلة قبل الماضية، مؤكدين إصابة 6 إسرائيليين بجروح.


سقوط صاروخين ببئر السبع وعدة قذائف بـ"أشكول"

أعلنت وسائل إعلام عبرية قبل عصر أمس الخميس عن سقوط صاروخين أطلقا من قطاع غزة في محيط مدينة بئر السبع وذلك للمرة الأولى منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي الأخير قبل 4 سنوات.
وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن صفارات الإنذار دوت في بئر السبع ومحيطها، بينما سمع صوت انفجارين خارج المدينة ليتبين سقوط صاروخين في منطقة مفتوحة.
كما أعلن الاحتلال عن سقوط عدة قذائف في التجمع الاستيطاني "أشكول"، مشيرا إلى عدم وقوع إصابات.


يديعوت: 50 مستوطنة تعرضت لقصف صاروخي من غزة

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن تعرض حوالي 50 مستوطنة وكيبوتس لقصف صاروخي متواصل من قطاع غزة.
وقالت الصحيفة على موقعها الالكتروني إن تلك المستوطنات والكيبوتسات الإسرائيلية تتعرض منذ حوالي 7 ساعات لقصف بقذائف الهاون والصواريخ التي تطلق من غزة.
واستشهد 3 مواطنين بينهم طفلة وأصيب 12 بجراح مختلفة جراء شن طائرات حربية إسرائيلية سلسلة غارات على أهداف متفرقة في القطاع.
ويأتي العدوان الإسرائيلي في ظل أجواء متوترة يشهدها قطاع غزة منذ أمس الأول بعد استشهاد عنصرين من كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقصف مدفعي إسرائيلي لموقع للمقاومة أثناء مناورة تدريبية.
وزعم الاحتلال في بادئ الأمر أن الشهيدين أطلقا النار باتجاه قوة عسكرية إسرائيلية، لكنّه تراجع عن روايته وأرجع الأمر إلى "تقدير خاطئ"، وطالب كتائب القسام بـ"ضبط النفس"، فيما ردّ قيادي بحركة حماس بالقول: "نحن مضطرون أن نطالبه (الاحتلال) كذلك بضبط النفس، لأننا بشر ومن المتوقع أن نقع في تقدير خاطئ كذلك".


مسؤول فلسطيني: الفصائل مستعدة لوقف الصواريخ إذا أوقفت إسرائيل الضربات


قال مسؤول فلسطيني، أمس الخميس، إن فصائل المقاومة في غزة مستعدة لوقف الهجمات الصاروخية على جنوب إسرائيل إذا أوقف الجيش الإسرائيلي ضرباته الجوية، وذلك بعد يومين من تبادل القصف عبر الحدود.
جاء التصعيد بعد أن تحدث مسؤولون من الجانبين عن تقدم محتمل في جهود تبذلها مصر والأمم المتحدة للتوسط في هدنة تنهي شهورا من العنف وتخفف أزمة انسانية واقتصادية متفاقمة في قطاع غزة.

الجمعة 10/8/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع