تقرير أممي يوثق مئات جرائم القتل والاغتصاب في جنوب السودان



جنيف – الوكالات - قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في تقرير، إن 3 قادة في جنوب السودان يتحملون "المسؤولية الكبرى" عن أعمال العنف التي شهدتها ولاية "الوحدة" وقد تصل إلى حد جرائم حرب.
وأضاف التقرير الأممي الذي صدر أمس الأول الثلاثاء: "لقد قتل على الأقل 232 مدنيا، واغتصبت 120 فتاة وسيدة في هجمات شنتها حكومة جنوب السودان وقوات حليفة لها على قرى تسيطر عليها المعارضة في فصل الربيع الماضي بأسلوب "الأرض المحروقة"، وذلك في الفترة من 16 نيسان إلى 24 أيار.
وأفاد التقرير بأن القوات أحرقت مسنين ومعاقين أحياء في الهجوم على 40 قرية، مستهدفة على ما يبدو طرد قوات المعارضة. واختطفت 132 فتاة وامرأة أخريات أثناء الهجوم الذي أجبر 31140 شخصا على الفرار.
من جانبه، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين في بيان: "الجناة... يجب ألا يفلتوا من العقاب".
وجدد دعوته للحكومة والاتحاد الأفريقي لإنشاء محكمة خاصة بجنوب السودان، وقال إن الجنود ذبحوا مسنين وشنقوا نساء لمقاومتهم عمليات السلب في قراهم وأطلقوا النار على المدنيين الفارين.
وفي هذا السياق قالت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان رافينا شامداساني، إن "وحشية المهاجمين وعنفهم كما وصفه الناجون يشير إلى أن نيتهم كانت اتباع أسلوب "الأرض المحروقة" بقتل الناس أو إجبارهم على النزوح وحرق محاصيلهم ومنازلهم ومعاقبتهم وترويعهم لضمان عدم عودتهم".
ورفض المتمردون في جنوب السودان يوم الاثنين الماضي خطة سلام تقضي بإعادة زعيمهم ريك مشار إلى منصبه نائبا لرئيس البلاد بموجب اتفاق أسفرت عنه محادثات في أوغندا في اليوم السابق.

الخميس 12/7/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع