مضاعفة عدد الأكاديميين الذين يدرسون الطب في إسرائيل

حيفا - مكاتب "الاتحاد" - أظهر تقرير جديد لدائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل ارتفاعا مضاعفا في نسبة الطلاب الإسرائيليين الذين يدرسون الطب في الجامعات الإسرائيلية، بحيث ارتفعت نسبة الأكاديميين في مساق الطب في الجامعات الإسرائيلية إلى 69.4%.
وأضاف التقرير الى أن 5194 طالبا في إسرائيل يدرسون الطب في الجامعات الإسرائيلية هذا العام، مقابل 3066 طالبا في العام السابق. كما أشار التقرير الى ارتفاع مضاعف في نسبة الأكاديميين في موضوع الطب الذين درسوا في الجامعات الإسرائيلية وحصلوا على رخصة مزاولة المهنة، بالإضافة الى ارتفاع ملحوظ في عدد الطلاب الذين درسوا الطب خارج إسرائيل بشكل وحصلوا على رخصة مزاولة المهنة أيضا.
وفي معطى مثير جاء في  التقرير، أن أكثر من نصف الأطباء الذين بدأوا بمزاولة العمل في إسرائيل تعلموا في جامعات خارج إسرائيل، وبذلك صنفت إسرائيل الأعلى في نسبة الأطباء الذين تعلموا في خارج إسرائيل ويزاولون المهنة في إسرائيل وفق مقياس منظمة OECD.
ويعود هذا المعطى إلى كون تفضيل الطلاب العرب في إسرائيل دراسة الطب خارج إسرائيل، وخصوصا في دول أوروبا بسبب صعوبة الشروط التي تضعها الجامعات الإسرائيلية لقبول الطلاب في مساق الطب في إسرائيل.
وكان طلاب عرب في إسرائيل أكدوا في تقرير سابق أن الشروط هذه تستهدف الطلاب العرب لوضع عراقيل أمامهم لدراسة الطب في إسرائيل. ففي إسرائيل، يختار الأكاديميون العرب وجهتهم التعليمية لتعلم الطب الى الجامعات خارج إسرائيل بسبب الصعوبات التي تضعها الوزارات ذات الصلة من أجل قبول الطلاب الذين يرغبون في تعلم مهنة الطب في جامعاتها، وعند انتهاء تعليمهم الأكاديمي يعودون الى البلاد من جديد ويضطرون الى إجراء امتحان قبول من أجل منحهم رخصة مزاولة المهنة في إسرائيل. وتأتي هذه المعطيات والحقائق لتسلط الضوء على سياسة التمييز التي يعاني منها المواطن العربي الذي يحمل الجنسية الاسرائيلية.

10/07/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع