الجيش السوري يعلن تطهير ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي من المسلحين




دمشق – الوكالات - أعلنت القيادة العامة للجيش السوري تطهير ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي من المسلحين وإعادة الأمن إلى 65 بلدة كانت تحت سيطرتهم، مؤكدة إصرارها على اجتثاث الإرهاب من كامل سوريا.
وجاء في بيان للجيش السوري: "قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة أكملت تطهير 1200 كم مربع في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وأعادت الأمن والأمان إلى 65 بلدة وقرية كانت تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية التي أرغمت على الخروج من المنطقة بعد تسليم كل ما لديها من أسلحة ثقيلة ومتوسطة".
وأكدت قيادة الجيش السوري أن تطهير الريفين المذكورين، إنجاز تكمن أهميته في اقتلاع الإرهاب المسلح من تلك المنطقة الجغرافية الحيوية في المنطقة الوسطى التي تشكل عقدة مرور تمثل شرايين المحافظات المجاورة وبقية المحافظات السورية إضافة إلى تحرير سدي الرستن والحولة وإنهاء تهديد الإرهابيين للمنشآت الحساسة والاستراتيجية.
وأفادت وكالة سانا بأن وحدات من قوى الأمن الداخلي دخلت اليوم إلى بلدة تلبيسة ومدينة الرستن بريف حمص الشمالي بعد إخلائهما من الإرهابيين.
وذكرت سانا أنه بمشاركة حشود كبيرة من الأهالي رفعت قوى الأمن الداخلي العلم الوطني السوري في مدينة الرستن وبلدة تلبيسة.
وقالت إنه تم صباح أمس إخراج الدفعة الأخيرة من الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.

موسكو تتهم واشنطن بتوفير غطاء للإرهابيين شرقي الفرات

حذرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا من خطر انبعاث "خلافة داعش" شرقي الفرات نتيجة التواطؤ الأمريكي مع الإرهابيين هناك.
واتهمت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي أمس الأربعاء الولايات المتحدة، بالتكتم على المعلومات عن عدة آلاف من المسلحين الذين يحتفظ بهم التحالف الدولي في سوريا وتسعى واشنطن لحمايتهم من تحمل المسؤولية.
وقالت زاخاروفا: "حسب معلوماتنا، هناك ما بين ألفين وثلاثة آلاف مسلح، معظمهم من بلدان أوروبا ورابطة الدول المستقلة. وتقتصر الإجراءات بحقهم على تقييد حرية التنقل، بينما يتلقون ثلاث وجبات أكل يوميا ويتمتعون برعاية طبية للحفاظ على لياقتهم البدنية".
وتابعت أنه في ضوء إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قرب انسحاب الأمريكيين من سوريا، "تبرز هناك أخطار شديدة لبعث "الخلافة الداعشية" شرقي الفرات حسب السيناريو الذي شهده العراق، حيث ظهر داعش بعد الخروج المتسرع للقوات الأمريكية من هناك".
وأشارت زاخاروفا إلى أن الإدارة الأمريكية بحمايتها المسلحين من الملاحقة الجنائية، توفر ببساطة غطاء لنشاطهم الإجرامي".

18/05/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع