اليمين الليكودي يطالب ليبرمان بتطبيق مطلبه السابق بإخراج لجنة المتابعة عن القانون



* بركة: المتابعة لم تقم بإذن من إسرائيل وأحزابها، وما هو ليس قانونيا وشرعيا، هو الاحتلال وجرائمه

* النائب جبارين: هذا استمرار للهجمة العنصرية الاقصائية ضد الجماهير العربية وممثليها

*إضراب شامل للجماهير العربية ردا على مجزرة الاحتلال في غزة

* المتابعة تطلق حملة إغاثة ادوية ولوازم طبية لقطاع غزة 

 
 
حيفا- مكاتب "الاتحاد"- دعا عضو الكنيست أمير أوحانا اليميني المتطرف، من حزب "الليكود"، وزير الأمن أفيغدور ليبرمان، الى تطبيق مطلب سابق لليبرمان ذاته، بإخراج لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عن القانون، بدعوى أن اللجنة تتماثل مع من يسميهم "أعداء إسرائيل".


وجاء هذا في رسالة الى النائب د. يوسف جبارين، الذي طلب عدم اجراء بحث برلماني بخصوص اللغة العربية أمس الأربعاء، بسبب الاضراب العام، الذي أعلنته "المتابعة".
ويرأس أوحانا اللجنة البرلمانية الخاصة، لإعداد قانون "الدولة القومية" العنصري، ومن المفترض أن تعقد اللجنة للبحث في بند القانون، المتعلق بشطب مكانة اللغة العربية كلغة رسمية. وطلب النائب جبارين، عدم اجراء البحث اليوم (أمس)، لكونه مع النواب من القائمة المشتركة، ملتزمون بالإضراب العام الذي أعلنته لجنة المتابعة ردا على مجزرة الاحتلال في قطاع غزة.
فرد أوحانا هذا، بأنه يرى خطورة في أن لجنة المتابعة العليا "تتماثل مع أعداء إسرائيل"، وأنه سيتوجه إلى وزير الأمن ليبرمان، مذكرا إياه بما كان ليبرمان ذاته قد طلبه من سلفه في الوزارة، إيهود باراك، بإخراج لجنة المتابعة عن القانون، بموجب أنظمة الطوارئ القمعية.
وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، إن ما هو ليس قانونيا وليس شرعيا وليس إنسانيا، هو الاحتلال الإسرائيلي وممثليه. وقال، إن لجنة المتابعة العليا أقيمت قبل ثلاثة عقود ونيّف، ليس بإذن إسرائيل، وإنما ردا على سياساتها العنصرية والاحتلالية، لتكون السقف الجامع لكافة القوى ومركبّات جماهيرنا، الوطنية والشعبية، لتوحد قواها في مواجهة تلك السياسات. وشدد على أن مجرد التداول بهذا الطلب، هو مؤشر على النية بإخراج الجماهير العربية كلها خارج القانون.
وتابع بركة قائلا، إن لجنة المتابعة لم ولن تستمد شرعية وجودها من كتاب القوانين الإسرائيلي العنصري القمعي، ولا من حزب "الليكود" الذي يواصل زج كتاب القوانين ذاته، بقوانين أشد شراسة، باتت "مرشدا" لأشد الأنظمة والعقليات العنصرية في العالم، وكانت ستستفيد منه أنظمة عنصرية عرفها التاريخ الحديث، وقد زالت بإرادة الشعوب.
وقال النائب د. يوسف جبارين، إن تصرف أوحانا، استمرار للهجمة العنصرية الاقصائية ضد الجماهير العربية وممثليها. لقد حوّل أوحانا طلبي منه الى منصة تحريض ضد لجنة المتابعة العليا، وضد النواب العرب. إننا جزء من لجنة المتابعة العليا، ونعتز بأن نقوم بواجبنا، بالالتزام بالإضراب العام، سوية مع جماهيرنا العربية.
وتابع جبارين قائلا، إن أوحانا، يعكس عقليته العنصرية، ولكن كما هو واضح، يريد انتهاز كل فرصة من أجل رفع أسهمه عند جمهور اليمين الاستيطاني، كي يضمن له استمرارا في عضويته البرلمانية. فهذه منافسة قائمة منذ سنوات، وتساهم بقدر كبير في تأجيج الأجواء العنصرية ضد العرب.



المتابعة تطلق حملة إغاثة ادوية ولوازم طبية لقطاع غزة

 
أطلقت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، أمس الأربعاء، حملة إغاثة طبية، على ضوء الحالة الكارثية الطبية والصحية التي تشهدها المؤسسات الطبية قطاع غزة، في اعقاب المجازر الإسرائيلية على مدى شهر ونصف الشهر، وسجلت ذروة وحشية لها يوم الاثنين الأخير، باستشهاد 62 شهيدا واصابة ما يزيد عن 3300 مصاب.
وقال رئيس المتابعة محمد بركة، إنه وصلت الى لجنة المتابعة معلومات مقلقة جدا عن الوضع الطبي والصحي في قطاع غزة، والنقص الخطير بالأدوية ومستلزمات العلاجات المتنوعة، إذ أن الجهاز الطبي في القطاع أضعف من ان يتحمل كل هذا الضغط، وهذا الكم الهائل من ضحايا العدوان الاحتلالي الإرهابي.
وتحيي لجنة المتابعة المبادرة التي انطلقت حتى الآن، ومنها مبادرتي الحركة الإسلامية، والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة. وسيعمل طاقم سكرتيري مركّبات لجنة المتابعة، في جلسته اليوم، على وضع ترتيبات بهدف تركيز الجهود، والاشراف على ما تجمعه الحملة، ليكون ملائما بقدر ما يمكن، لاحتياجات القطاع في هذه الأيام العصيبة.


إضراب شامل للجماهير العربية ردا على مجزرة الاحتلال في غزة

شهدت المدن والقرى العربية في الجليل والمثلث والنقب والساحل، أمس الأربعاء، إضرابا عاما وشاملا، وذلك ردا على المجزرة الرهيبة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، الاثنين الماضي. وكانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية دعت الى الإضراب في اجتماعها الطارئ ليلة الاثنين الماضي.


في لقائه مع نشطاء حركة "صوت آخر" على الحدود مع قطاع غزة:
النائب دوف حنين: آن الأوان لهذا التدهور الحاصل أن يتوقّف وفورا

حيفا- مكاتب "الاتحاد"- شارك النائب د. دوف حنين (الجبهة – القائمة المشتركة) في اجتماع نظّمه نشطاء "صوت آخر" في المنطقة القريبة من الحدود مع غزة، وفي معرض كلمته أمام الحاضرين قال: "تقليد محزن جدا عايشتُه طيلة الـ12 سنة الماضية. في كل مرة من الجولات الرهيبة للحروب المتتالية على غزة جئتُ إليكم هنا بقلب مكسور جراء هذه الحياة التي لا طعم لها وتحصد الأرواح، حزين لهذا المشهد الدموي الذي يجب أن ينتهي هنا منذ وقت طويل، وكذلك هو الأمر هناك على مسافة مئات الأمتار من هنا عبر الحدود، توجد عائلات، وأطفال تريد الحياة ويريدون مستقبل لهم".
وحول الأحداث الدامية أضاف د. حنين: "هذا الأسبوع، تم إطلاق النار على العشرات من المتظاهرين الفلسطينيين أمام السياج، آن الأوان لهذا التدهور الحاصل أن يتوقّف وفورا. من المؤسف نزيف كل قطرة من الدماء التي تسفك هنا، وعلينا أن نفهم بأن الحريق الذي يشتعل في غزة من شأنه أن يتوسّع ويطالنا جميعا، فنحن نتواجد في دائرة خطر كبيرة جدا.
إن حكومة نتنياهو تمارس سياسة القوّة في الجنوب والشمال والشرق والعالم بأسره، لذلك، يتطلب الأمر ليس وقف إطلاق النار فحسب، وليس التحقيق في مسألة إطلاق النار والقتل فقط، بل يجب أولا وقبل كل شيء تغيير الاتجاه والسياسة القائمة، الآن، قبل سقوط القتلى والضحايا القادمة. بدلا من الحصار، يجب تقديم الحلول لغزة، والبدء بحوار فوري مع الفلسطينيين حول سلام يضمن الاستقلال والعدل لكلا الشعبين.  



لمشاركته بوقفة احتجاجية ضد مجزرة غزة
إبعاد طالب عربي لمدة 5 ايام عن كلية "تل حاي"

حيفا - مكاتب "الاتحاد"- اعتقلت الشرطة أمس الأول طالبًا عربيًا يدرس في كلية تل حاي، بعد مشاركته في وقفة احتجاجية نظمها الطلاب العرب في الكلية، احتجاجا على المجزرة التي ارتكبتها جيش الاحتلال على حدود قطاع غزة، والتي استشهد فيها أكثر من 60 فلسطينيا اضافة الى آلاف الجرحى.

الخميس 17/5/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع