الاتحاد .. مسيرة شعب


النائب د. يوسف جبارين


في 14 أيار قبل 74 عام صدر في فلسطين العدد الاول من صحيفة الاتحاد، بعد ان بادر لتأسيسها مجموعة من الكتاب والمناضلين الشيوعيين وخاصة اميل توما واميل حبيبي وفؤاد نصار وغيرهم. بعيدها الـ 74 تصفحت نسخة اصلية من العدد الاول والأعداد التي تلته، وكأنني اتصفح التاريخ بين يدي..
الاتحاد تحكي قصة وتاريخ شعب بأسره، وبين صفحاتها تحمل تفاصيل رواية وطنية وأممية، بآمالها ومآسيها. بمواقفها الوطنية والتقدمية والانسانية، كانت الاتحاد وما زالت بوصلة الناس ونبضهم الأصيل.
حافظت الاتحاد على الهوية العربية الفلسطينية لشعبنا، وعلى الرواية الوطنية الجماعية، في ظل سياسات التجهيل والصهينة الإسرائيلية الّتي سعت الى سلخنا عن جذورنا. الاتحاد كانت وما زالت المنبر الّذي رفع صوت شعبنا في محطاته الكبرى ومفاصله التاريخية الهامة، من النكبة، للحكم العسكري، الى كفر قاسم، ويوم الأرض، وهبة الروحة، وهبة القدس والاقصى، وغيرها وغيرها الكثير.
الاتحاد كانت وما زالت المدرسة الوطنية والأممية الّتي خرّجت جيلًا كاملًا من المناضلين والناشطين والمثقفين العضويين الّذين صانوا بأسنانهم ثرى الوطن وتضاريس الهوية. 
الاتحاد نصيرة المقهورين والمظلومين، ولسان أصحاب الحق المناضلين.
نبارك للاتحاد وجودها ومسيرتها ومواقفها، وهي التي لولاها لما كنا كما نحن اليوم. يقين انه آت ذلك اليوم الذي ستكتب الاتحاد في عنوانها الرئيسي خبر عودة الحق الى أهله. ولن ينسى الاهل دورها التاريخي لتحقيق ذلك.
تحية لحزب الاتحاد ولشبيبتها، تحية للأقلام التي تحتضنها، وتحية لطاقمها الرائع المعطاء عبر السنين.
لولا الجذور، كما قال القائد توفيق زياد، لما كان الحضور.

16/05/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع