لحظة بسالة وكرامة لشعبنا الفلسطيني


الاتحاد


في الذكرى السبعين لنكبة فلسطين وشعبها، يقترف جيش الاحتلال الاسرائيلي مجزرة جديدة متواصلة بالرصاص الحي بحق متظاهرين فلسطينيين عزّل محاصرين في أكبر سجن في العالم: في غزة! ويتم في القدس دوس كل اتفاق وقانون وعهد والتزام دولي حيث تُفتتح سفارة امريكية فيها لتتحول فعليًا الى بؤرة استيطانية امريكية في المدينة!
 وبعد أسابيع من المجازر الاسرائيلية المفتوحة والتعنّت الأمريكي العلني الصلف على فتح السفارة والاستهتار بكل فلسطيني وعربي ومناصر للحقوق العادلة، تعلن جامعة الأنظمة العربية انها ستعقد جلسة طارئة.. ليس اليوم بل غدًا الأربعاء! فأين ينتهي الحضيض؟!
هكذا يجتمع الاجرام والتواطؤ والغطرسة معًا. جهاز احتلال بات الوجه الرسمي والفعلي لدولة اسرائيل بأكملها، يقتل دون أن يواجهه العالم سوى بالقلق والاستنكار، بدون مساءلة ولا معاقبة. ومركز الامبريالية يصعّد في حمايته للاحتلال واعترافه به. أما الحكّام الأذلاء العرب فيصمتون صمت الخراف! وشعوبنا العربية ما زالت للأسف تسمح لهم بذلك!
أمام كل هذا وفي مواجهته يقف الشعب الفلسطيني المقاوم الصامد البطل رافعا حقه وشارة نصره وحاملا دمه على كفه، مؤكدا ألاّ تنازل أبدًا عن جميع حقوقه، في التحرر والعودة والسيادة، مهما كان!
إنها لحظة مركبة مزدوجة؛ لحظة حضيض عربي وانحطاط دولي في الصمت على جريمة مستمرة 70 عامًا بحق شعب بأكمله؛ ولحظة بسالة وكرامة لشعبنا الفلسطيني الذي أعلن ألف مرة ولا يزال: "نحن نرفض أن نموت"! جميع الجرائم والتآمر والتواطؤ وتبلّد الأخلاق في ازاء كارثة هذا الشعب لم تفقده عزيمته ولا حلمه ولا قبضته على راية حقّه وبصره وبصيرته على شمس حريّته!
هذا الشعب باقٍ حيّ ومنتصِر لا محالة! لن نفقد الأمل والمعنى!
15/05/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع