مخطط إسرائيلي ترهيبي سرّي لتهجير مئات الفلسطينيين من شمال القدس



كفر عقب خلف جدار الفصل العنصري الاسرائيلي تتعرض لمزيد من التهديدات الاجرامية



حيفا- مكاتب "الاتحاد"- ذكرت قناة "كان" العبرية، الليلة قبل الماضية، أن إسرائيل تعكف على تنفيذ مخطط سري لتنفيذ أكبر عملية هدم ستطال بنايات سكنية في منطقة كفر عقب شمال القدس.
وأوضحت القناة، أن المخطط الذي يشرف عليه رئيس بلدية القدس، اليميني، نير بركات، يهدف إلى تفجير ستة أبراج سكنية في منطقة كفر عقب التي تقع خارج الجدار.
ولفتت القناة إلى أن هذه العملية ستتسبب في إخلاء المئات من الفلسطينيين من منازلهم، لافتة إلى أن تلك الأبراج تمثل "حارة" كاملة لفلسطينيين يحملون الهوية الزرقاء.
وقالت القناة إن هناك جدلا في الأوساط السياسية الإسرائيلية بشأن المخطّط الذي قد يولّد أحداث عنف، مشيرةً إلى أن بلدية القدس تدعي أن الأبراج بنيت بدون ترخيص.



بلدية الاحتلال في القدس تخطر بهدم منازل جديدة في العيسوية

اقتحمت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، ترافقها قوة من جنود الاحتلال، أمس الاثنين، بلدة العيسوية وسط القدس، وشرعت بإلصاق إخطارات هدمٍ إدارية جديدة لعدد من منازل المواطنين بحجة البناء دون ترخيص.
وقال مراسل "وفا" في القدس إن طواقم البلدية وزعت كذلك إخطارات وبلاغات لعدد من المواطنين تطالبهم فيها بمراجعة البلدية بخصوص منازلهم.
يشار الى أن بلدية القدس هدمت العديد من منازل المواطنين في العيسوية بحجة عدم الترخيص، علما أن الاحتلال استولى منذ العام 1967 على معظم أراضيها وشيّد عليها آلاف الوحدات الاستيطانية ومشفى هداسا ومباني الجامعة العبرية، وغيرها.



فلسطين تُحمل مجلس الأمن مسؤولية نتائج صمته على عمليات التطهير العرقي في الأغوار
 


حمّلت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، مجلس الأمن الدولي المسؤولية الكاملة عن نتائج صمته على عمليات التطهير العرقي في الأغوار الفلسطينية.
وقالت "الخارجية"، إنه في سياق حربها الشاملة على الوجود الفلسطيني في الأغوار، تعتزم سلطات الاحتلال الإسرائيلي ارتكاب جريمة ترحيل جماعي لأكثر من 300 مواطن فلسطيني من منازلهم في قريتي عين الحلوة وأم جمال، والإلقاء بهم في المجهول، بذات الحجج الواهية والممجوجة وهي (أنها ممتلكات غير مصرح بها)، بما يشمل العائلات بأطفالها ونسائها وشيوخها ومرضاها وممتلكاتهم من الماشية والجِمال، وبما يعني أيضا استيلاء قوات الاحتلال على أكثر من 550 دونما من الأرض الفلسطينية في الأغوار المحتلة، وتخصيصها لاحقا لصالح الاستيطان ومرافقه.
وأدانت "الخارجية" هذه الجريمة النكراء التي يمكن تصنيفها كجريمة تطهير عرقي تنتهك بشكل صارخ القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف، وأكدت أن هذا الخرق الفاضح والجسيم للاتفاقيات الموقعة لا يستند إلى أي سند قانوني، وهو غير شرعي وباطل.
وعبرت الوزارة عن عميق شكوكها تجاه نوايا وسياسات الدول التي تدعي الحرص على حل الدولتين ومبادئ حقوق الإنسان، وفي ذات الوقت تبقى صامتة ولا تحرك ساكنا تجاه هذه الجريمة النكراء وغيرها من الجرائم التي سبقتها والهادفة إلى إغلاق الباب نهائيا أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية.
وحملت الوزارة المجتمع الدولي ومجلس الأمن بالتحديد المسؤولية الكاملة والمباشرة عن تقاعسه في تنفيذ القرار الأممي رقم 2334، وعن عدم إقدامه حتى الآن على مساءلة ومحاسبة إسرائيل كقوة احتلال سواء على انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي، أو تعطيلها تنفيذ قرارات الشرعية الدولية.
وأكدت الوزارة مجددا أن تمادي الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو في عمليات سرقة وتهويد الأرض الفلسطينية يُفقد الحديث عن أية جهود مبذولة لاستئناف المفاوضات مصداقيتها.




مصادرة 50 دونما لصالح نقطة استيطانية قرب بيت لحم

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن لواء الاستيطان بالضفة الغربية المحتلة، صادر مؤخرا 50 دونمًا بمنطقة بيت لحم لصالح توسعة البؤرة الاستيطانية "معاليه رحبعام" جنوب من المدينة.

وقالت الصحيفة إن المصادرة تأتي لتوسعة الحقول المحيطة بالبؤرة، في حين أكد مصدر أمني إسرائيلي إنه جرى تخصيص الأرض منذ العام 2002 لصالح أعمال الزراعة الخاصة بالبؤرة الاستيطانية.



مشروع قانون في الكنيست لاقتطاع 300 مليون دولار من الأموال الفلسطينية


 
حيفا – مكاتب "الاتحاد"-  ذكرت  صحيفة "يسرائيل هيوم"، أمس  الاثنين، أن لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي تناقش مشروع قانون للاستيلاء على أموال فلسطينية.
ومن المقرر أن يصوت على المشروع بالقراءة الأولى خلال وقت قريب في الكنيست، وهو يعطي الحكومة الإسرائيلية صلاحية اقتطاع مبالغ مالية من اموال الضرائب الفلسطينية المحولة لدولة فلسطين، "بحجة قيام الأخيرة بدفع مبالغ مالية للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ولعائلات أشخاص قتلوا أو أصيبوا" في عمليات مقاومة، وفق الصحيفة.
ويقف خلف مشروع القانون عضو الكنيست اليعيزر شتيرن عن حزب "يش عتيد" برئاسة لبيد ومعه عشرة أعضاء كنيست آخرون، منهم رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست ورئيس جهاز الشاباك السابق، آفي ديختر.
والمبالغ  التي تنوي الحكومة الاسرائيلية مصادرتها حوالي 300 مليون دولار سنويا.



الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا بينهم أطفال
 

الخليل - اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الاثنين، تسعة مواطنين بينهم ثلاثة أطفال، من محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية.
وأفادت مصادر أمنية لـ"وفا"، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الأطفال الثلاثة سامر حسين نهنوش وعثمان إبراهيم مراد وعبد الرحيم عبد العزيز الرجبي، والمواطنين عبد الرحمن عوض الشرباتي ومحمد اسحق شعيب محارمة من مدينة الخليل، واقتادتهم إلى جهة غير معلومة.
كما اعتقلت من بلدة يطا جنوب الخليل: نزار موسى محمد (21 عاما)، ومحمود جبريل مخامرة (51 عاما) بعد تفتيش منزليهما والعبث بمحتوياتهما، واعتقلت على حاجز عسكري الشاب خليل زهران أبو قبيطة من البلدة ذاتها.
كما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين من محافظة بيت لحم، وهم: يوسف صباح، ومحمد نائل حميدة، وحسام عمر أبو خليفة، والمواطن نبيل عبد الله أحمد من بلدة كفر الديك في سلفيت، والأسير المحرّر طارق قعدان من بلدة عرابة في جنين.

الثلاثاء 14/11/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع