في افتتاح المؤتمر الدولي حول معاناة الطفل الفلسطيني
عباس: أطفالنا الأكثر تأثرًا من الاحتلال



*إسرائيل تخرق الاتفاقيات الدولية التي تنص على حماية الأطفال * ندعم برامج التنمية التي تساعد على خلق واقع أفضل للطفولة في فلسطين*

الكويت - قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس في كلمته خلال افتتاح المؤتمر الدولي حول معاناة الطفل الفلسطيني، في العاصمة الكويتية الكويت، أمس الأحد، إن إجراءات الاحتلال الإسرائيلي القمعية لم تستثن أي فئة عمرية من فئات الشعب الفلسطيني، خاصة الأطفال الذين يتعرضون لانتهاك واضح وصارخ لحقوق الإنسان.
وأضاف عباس أن إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال تخرق بنود الاتفاقيات الدولية، التي تنص وتؤكد رعاية وحماية الأطفال، خاصة اتفاقية الطفل لعام 1989، وأنها فتحت سجونا ومحاكم خاصة بالأطفال عام 2009، يحاكم فيها الأطفال.
وأشار إلى أن السلطة التشريعية في إسرائيل أقرت في تشرين الثاني 2015 قانونا يسمح لقوات الاحتلال باعتقال ومحاكمة الأطفال ممن هم دون سن الاثني عشر عاما، ووضعهم في الاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر، مع استمرار اعتقالهم حتى وصولهم السن القانونية لتنفيذ الحكم الصادر بحقهم بالكامل، ما تخلفه تلك الاعتقالات من تأثيرات سلبية نفسية وجسدية على أطفالنا.
وشدد عباس على أن "دعم برامج التنمية التي نقوم بها سيساعد على خلق واقع أفضل للطفل والطفولة في فلسطين، إلى جانب دعم الأونروا، التي تقوم بعمل إنساني نبيل إلى حين إيجاد حل ونهاية عادلة لقضية اللاجئين الفلسطينيين، الذين يشكلون أكثر من نصف الشعب الفلسطيني البالغ تعداده اليوم قرابة ثلاثة عشر مليون إنسان".


افتتاح المؤتمر


 افتتح رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أمس الأحد، المؤتمر الدولي الذي استضافته دولة الكويت حول معاناة الطفل الفلسطيني، بحضور أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وبمشاركة وزراء الشؤون الاجتماعية من جميع الدول العربية، إضافة إلى وزراء من فلسطين، و58 جهة أخرى بينها سفارات، ومنظمات مجتمع مدني، وجمعيات خيرية، من داخل الكويت، ومن الأمم المتحدة، إلى جانب العديد من المنظمات الدولية.
ويهدف المؤتمر الذي نظمته جامعة الدول العربية إلى تسليط الضوء على نقاط الضعف والصعوبات التي تعيق عملية تطوير وتعزيز وتوفير واقع أفضل للأطفال الفلسطينيين.
وسيناقش المؤتمر مجموعة من المحاور المهمة، التي ترتبط بواقع الطفل الفلسطيني في ظل القانون الدولي واتفاقية حقوق الطفل، ودور المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني في تعزيز واحترام حقوق الطفل الفلسطيني، والأوضاع التعليمية والصحية والنفسية المتردية للأطفال الفلسطينيين الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، من خلال شهادات حية يقدمها الأطفال الفلسطينيون المشاركون في المؤتمر، إضافة إلى البحث في الحماية القانونية للأطفال الفلسطينيين تحت الاحتلال، ووضع الآليات اللازمة لتفعيلها، والبحث أيضا في تطوير وتنمية قدرات الطفل الفلسطيني وتأهيله تعليميا ونفسيا وثقافيا في مواجهة الاحتلال.
وجرى بُث فيلم وثائقي عن معاناة أطفال فلسطين الذين يتم اعتقالهم، تلاه سرد معاناة فتى من بيت أمر شمال الخليل، تم اعتقاله وهو في سن
صغيرة، وقصيدة أخرى تلتها فتاة هي الأخرى تعرضت للاعتقال، وهي صغيرة.
كما قدّم أطفال فلسطين مجسمين للمسجد الأقصى للرئيس عباس، ولأمير الكويت، تقديرا على جهوده في نصره قضايا شعبنا الفلسطيني.

الأثنين 13/11/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع