النائب عودة في فرنسا: قانون القومية هو أحد نسخ وعد بلفور!



* حضور ضخم للنائب عودة في مقر الحزب الشيوعي

*لقاء مع الأمين العام للحزب ولقاءات في الخارجية الفرنسية

* لقاءات صحفية مع أوسع الصحف انتشارا


 
باريس – لمراسل خاص - شارك النائب عودة في اجتماع حاشد لجمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية، وقد امتلأت القاعة الكبرى بحضور كبير برز من بينهم أعضاء برلمان، وقد حضره سفير فلسطين في فرنسا، سلمان الهرفي.
وقال النائب عودة إن وعد بلفور يعتبر اليهود شعبًا له حقوق قومية وأبرزها "البيت القومي لليهود" بينما يعتبر الفلسطينيين "غير اليهود" ولهم "حقوق مدنية ودينية" ولكن ليس قومية. واليوم بعد مئة سنة نرى أن نتنياهو يسعى لسنّ قانون بذات الروح الاستعمارية والمتنكرة للواقع بأننا شعبٌ وأصحاب الوطن التاريخيين.



عودة: المشكلة ليس باعتراف حكومة الوفاق بإسرائيل، وإنما بعدم اعتراف حكومة إسرائيل بفلسطين!

القدس - عممت أوساط سياسية إسرائيلية واسعة بأن حكومة إسرائيل ستقرر موقفها من حكومة الوفاق الفلسطينية استنادًا إلى اعتراف هذه الحكومة بدولة إسرائيل.
وقد عمم النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة بيانًا لوسائل الإعلام العبرية مستهجنًا الطلب الاسرائيلي الصادر عن حكومة ترفض الاعتراف بفلسطين. فالاعتراف يجب أن يكون متبادلا ونديًا، والأولى بالمحتلّ إن يعترف ويسحب احتلاله. وقال عودة إن منظمة التحرير اعترفت بإسرائيل منذ عقود، وهذه لم تكن العقبة، وإنما المطلوب الآن هو اعتراف حكومة إسرائيل بفلسطين، وهذا هو الأساس.
وحيَّا عودة الوحدة الوطنية الفلسطينية معتبرًا إياها أساس متين لإنهاء الاحتلال.

وشرح عودة بإسهاب حول سياسة نتنياهو للقضاء على إمكانية إقامة دولة فلسطينية، وتحريضه المستمر ضد المواطنين العرب، والهجوم على الهامش الديمقراطي وانتهاج سياسة اقتصادية نيوليبرالية معادية للطبقات الضعيفة. وأكد عودة أن المهمة الأكثر مباشرة لقوى السلام والمساواة هي المساهمة بقوة لإسقاط هذه الحكومة.
ولاقت كلمة عودة تأييد من الحضور الذي هتف لفلسطين أكثر من مرة. وشارك إلى جانب عودة المؤرخ التقدمي إلان غريش الذي قدم محاضرة علمية عن وعد بلفور مفصلا ارتباط الحركة الصهيونية بالكولينياليين. والمؤرخ غريش معروف بمواقفه المناصرة للحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني.
وقد اجتمع النائب عودة مع بيترون هيلبرون، رئيس لجنة التضامن الفرنسية الفلسطينية، وتوفيق تهاني، الرئيس السابق للجمعية، وهما الداعيان لجولة عودة في فرنسا.
والتقي النائب عودة مع الأمين العام للحزب الشيوعي الفرنسي بيير لورون، ومسؤولة العلاقات الخارجية للحزب الرفيقة ليديا سمارياح حيث تناقشوا حول أهمية أن يقود الحزب الشيوعي الضغط البرلماني على الرئيس ميكرون كي تعترف فرنسا بدولة فلسطين. وتحدثوا عن خطورة حكومة نتنياهو وأهمية الوعي الجماهيري العالمي لخطورة هذه الحكومة.
وفِي الخارجية الفرنسية التقى عودة جيروم بونافون، رئيس قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية، حيث تحدث عودة مطولا عن أمريْن: أهمية اعتراف فرنسا بدولة فلسطين وأهمية عدم الموافقة على مطلب نتنياهو بالاعتراف بإسرائيل دولة الشعب اليهودي، لأن الدولة يجب أن تكون ديمقراطية ولكل المواطنين، والمواطنون هم من يقررون طبيعتها. وطالب عودة بأن تكون علاقة مباشرة بين فرنسا وقيادة المواطنين العرب.
 وقد أجرى النائب عودة لقاء صحفيا مطولا مع الليموند الفرنسية ومع صحيفة اللومانيتي العريقة الخاصة بالحزب الشيوعي، موضحًا ما يحدث بالبلاد ومؤكدًا على القيم الكونية التي تجمع القائمة وإصرار القائمة المشتركة على تعزيز قوتها وتأثيرها بالمرحلة القادمة.
 كما شارك عودة في لقاء الائتلاف الوطني من أجل سلام عادل وشامل بين الفلسطينيين والاسرائيليين. وهذا الائتلاف يضم أربعين منظمة حقوقية ونقابات عمالية.

الجمعة 13/10/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع