المصالحة خطوة هامة لتحقيق الحلم الفلسطيني



القاهرة- وقع وفدا حركتي فتح وحماس رسميا، في القاهرة أمس الخميس، على اتفاق المصالحة، بحضور وزير المخابرات المصرية خالد فوزي.
وفيما يلي نص بيان الاتفاق:
انطلاقا من حرص جمهورية مصر العربية عليه القضية الفلسطينية وإصرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، على تحقيق آمال وطموحات الشعب الفلسطيني في إنهاء الانقسام وتعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الوحدة الفلسطينية من أجل إنجاز المشروع الوطني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين.
لقد رعت القاهرة سلسلة اجتماعات بين حركتي فتح وحماس على مدار يومي العاشر والحادي عشر من الشهر الجاري، لبحث ملف المصالحة الوطنية الفلسطينيةـ، وقد اتفقت الحركتان على إجراءات تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة في إدارة شؤون قطاع غزة، كما في الضفة الغربية بحد أقصى يوم 1/12/2017 مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.
وفي إطار حرص جمهورية مصر العربية، على وحدة الصف الفلسطيني، توجّه مصر الدعوة لعقد اجتماع في القاهرة، يوم 21/11/2017 لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاقية الوفاق الوطني الفلسطيني في 4/5/2011.
وتعبر مصر عن تقديرها البالغ لحركتي فتح وحماس، على الروح الإيجابية التي اتسم بها أعضاء الوفدين وتغليبهما المصلحة الوطنية وهو الأمر الذي أدى إلى التوصل لهذا الاتفاق، كما نوجه الشكر والتقدير للرئيس محمود عباس "رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية"، والذي كان لسيادته الرغبة والإرادة الحقيقية لإنهاء الانقسام وإعادة اللحمة للشعب الفلسطيني الشقيق.

ووجه الرئيس الشكر والتقدير إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي للدور الكبير الذي قامت به جمهورية مصر العربية من أجل تحقيق هذا الإنجاز الهام.



حكومة الوفاق الوطني ترحب بالاتفاق


 
رحب رئيس الوزراء رامي الحمد الله وأعضاء حكومة الوفاق الوطني باتفاق القاهرة الذي أعلن عنه ظهر أمس الخميس بين حركتي فتح وحماس.
وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان صحفي: إن رئيس الوزراء وأعضاء حكومة الوفاق الوطني يتقدمون من أبناء شعبنا العربي الفلسطيني في جميع أماكن تواجده بالتهاني، ويباركون هذا الإنجاز الوطني الكبير الذي ينهي الانقسام الأسود وتبعاته الثقيلة على كاهل أبناء شعبنا، ويفتح الطريق واسعة امام استعادة الوحدة الوطنية وتوحيد الجهود وتثبيت الحالة الوطنية الفلسطينية الحقيقية.
ووجه المتحدث الرسمي الشكر إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي على دعم ورعاية تحقيق هذا الاتفاق التاريخي الذي له أبعاده الوطنية والقومية كون القضية الفلسطينية تشكل القضية المركزية لامتنا العربية المجيدة وهو ما تؤمن به، وما تستند إليه جمهورية مصر العربية في كافة تحركاتها على هذا الصعيد.
وثمن المتحدث باسم الحكومة الروح الوطنية العالية والجهود الصادقة التي تبذلها حركتا فتح وحماس  لتحقيق هذا الإنجاز الكبير.
وأوضح المتحدث الرسمي أن حكومة الوفاق الوطني في أعلى حالات الجهوزية والاستعداد للبدء الفوري بتحمل كامل مسؤولياتها في المحافظات الجنوبية وتنفيذ خططها المعدة مسبقا لهذه اللحظة المباركة، والتي تشمل العمل السريع على إنهاء معاناة أبناء شعبنا البطل الذي تحمل وواجه سنوات الانقسام البغيض ومازال يواجه الحصار الجائر بصمود أسطوري.

وشدد المتحدث الرسمي على ان حكومة الوفاق الوطني انتظرت بفارغ الصبر هذه اللحظة التاريخية التي تمكنها من تقديم أقصى ما تستطيع لدعم وخدمة أبناء شعبنا الذي يستحق منا  بذل كل جهد وعلى كافة المستويات.


البردويل: تركنا رفع العقوبات عن غزة لحركة فتح

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل أن حركته تركت قضية رفع الإجراءات العقابية عن قطاع غزة، وتركتها لحركة فتح ليصدر قرار من الرئيس محمود عباس بذلك.
وذكر البردويل في مؤتمر صحفي عقده في غزة عصر أمس الخميس، بُعيد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي حماس وفتح بالقاهرة أن "رفع العقوبات ليس مطلب حماس لوحدها؛ بل مطلب الشعب الفلسطيني".
وزف البردويل "بدء شروع حماس وفتح في تنفيذ اتفاقيات المصالحة برعاية مصرية كريمة"، متمنيًا أن تكون الحركتان حققتا في هذه البداية هدفا يتوق إليه شعبنا منذ وقت طويل، وأن تصل لوحدة حقيقية ووحدتنا مقدمة لوحدة الأمة لأعدائها من كل جانب".
وأضاف: "دون برنامج وطني جامع لن تكون هناك شراكة حقيقية وننتظر اللحظات التي نطوي فيها صفحة الانقسام ونتحد وحدة تساهم وتحشد الصف الفلسطيني كله أمام التحديات الصهيونية".



القواسمي: دور مصر كان حاسما وإيجابيا في إنهاء الانقسام


 
أكد المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي، أن الدور المصري كان حاسما وحازما وإيجابيا في إنهاء الانقسام بين حركتي فتح وحماس.
وأضاف القواسمي أنه تم الاتفاق مع حركة حماس على وضع آليات واضحة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، لتمكين حكومة الوفاق الوطني من العمل في قطاع غزة، سواء من خلال السيطرة على المعابر أو القضايا الأخرى مثل الموظفين والأمن، بالإضافة إلى البرنامج السياسي الواضح الذي يدعو إلى قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.
وأشار، إلى أن هناك قناعة من الجانبين بأن لا أحد يستطيع أن ينتصر أو يقيم الدولة الفلسطينية في ظل الانقسام.
ولفت إلى أنه أصبح هناك قنوات اتصال مباشرة بين حركتي فتح وحماس، مشددا في الوقت ذاته على عدم السماح بالرجوع إلى مربع الانقسام والمناكفات عبر وسائل الإعلام المختلفة. وأكد أن قضية المعابر ستكون على رأس أولويات حكومة الوفاق الوطني التي ستبدأ مهامها في الأول من كانون الأول المقبل، لما لها من علاقة بالحياة اليومية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
وقال إنه مع بداية الشهر المقبل سيستلم حرس الرئيس والسلطة والحكومة المعابر وتبدأ عملية التمكين وترتيب الهيكل الوزاري وحل القضايا الإنسانية.


حزب الشعب يرحب بإعلان القاهرة ويدعو لسرعة التنفيذ

رحب حزب الشعب الفلسطيني بالإعلان الذي صدر في القاهرة، أمس الخميس، بين حركتي فتح وحماس بمشاركة ورعاية مصرية، معتبرا ذلك مؤشرا مهما لطي صفحة الانقسام وإتمام المصالحة الوطنية الشاملة، ويفتح الطريق لمعالجة كافة الأزمات التي سببها الانقسام طيلة 11 عاما مضت .
وحيا الحزب في تصريح صحفي مساء أمس، الدور المصري الذي لعب دورا حاسما في الوصول لهذا التطور، ويدعو إلى سرعة تنفيذ ما اتفق عليه والإسراع في معالجة قضايا المواطنين من أبناء وبنات شعبنا وتوفير احتياجاتهم الانسانية، والعمل على تعزيز إعلان القاهرة الصادر أمس، بالاتفاق الوطني الشامل من خلال تنفيذ اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة في أيار 2011, والاتفاق على استراتيجية وطنية فلسطينية موحدة، تحفظ الحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة والثابتة، وتحمي المشروع الوطني الفلسطيني في مواجهة المخاطر والتحديات كافة، وتصون الحقوق الديمقراطية والاجتماعية لشعبنا.


الجامعة العربية ترحب باتفاق القاهرة


 
رحبت جامعة الدول العربية بإعلان المصالحة الوطنية الفلسطينية وذلك بعد التوصل إلى اتفاق بين حركتي "فتح " و"حماس"  برعاية مصرية.
فقد هنأت الجامعة في بيان وزعه قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة، القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، وكافة فصائل العمل الوطني والإسلامي وعموم الشعب الفلسطيني على هذا الإنجاز الهام الذي يعزز الموقف الفلسطيني إزاء التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.
وأوضح، البيان أن هذا الاتفاق يعد ضمانة أساسية لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضي دولة فلسطين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خط الرابع من حزيران 1967.



أهالي قطاع غزة يحتفون بالميادين العامة ويوزعون الحلوى
 

عمّت مشاعر البهجة والفرح أجواء قطاع غزة، في أعقاب الإعلان عن توقيع اتفاق المصالحة في العاصمة المصرية القاهرة.
وتجمهَر آلاف المواطنين في الشوارع الرئيسية والساحات العامّة حاملين الأعلام الفلسطينية والمصرية، فيما رفعَ بعضهم يافطات تبارك هذه الخطوة التاريخية وتدعو إلى تعزيز الوحدة الوطنية ووأد الانقسام.
وقام عدد من المحتفين بتوزيع الحلوى على المتجمهرين والمارة.




الجمعة 13/10/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع