توزيع أوامر هدم ووقف بناء على عدة منازل بالعيسوية

القدس - وزعت طواقم بلدية الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء، أوامر هدم ووقف بناء على عدة منازل في بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.
وأفاد عضو لجنة المتابعة بالعيسوية محمد أبو الحمص بأن طواقم بلدية الاحتلال برفقة أفراد من الشرطة اقتحموا البلدة، ووزعوا اخطارات هدم، وأوامر بوقف البناء على عدة منازل سكنية.
وأوضح أن طواقم البلدية وزعت أيضًا استدعاءات لمراجعتها، فيما قامت بتصوير العديد من الشوارع والمداخل بالبلدة، بالإضافة إلى تصوير عدة بنايات سكنية.
وأشار إلى أن عملية توزيع أوامر الهدم تمت بشكل عشوائي وطالت بنايات قديمة قائمة منذ سنوات طويلة، وبعضها مرخصة، موضحًا أن الاحتلال يهدف من وراء ذلك إلى تهجير المقدسيين واقتلاعهم من مدينتهم.
وتتعرض بلدة العيسوية بشكل متواصل لعمليات هدم وتوزيع إخطارات هدم إدارية، لصالح إقامة مشاريع استيطانية، بالإضافة إلى عمليات المداهمة للمنازل والاعتقالات والتنكيل بالسكان، ومصادرة الأراضي، وذلك ضمن سياسة العقاب الجماعي التي تفرضها سلطات الاحتلال على المقدسيين بشكل عام.


الاحتلال يؤجل هدم بناية سكنية بسلوان

أجلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، هدم بناية سكنية تعود لعائلة أبو فرحة في حي رأس العامود ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.
وقال معتصم أبو فرحة -صاحب البناية إن محامي العائلة تمكن صباح أمس من إصدار قرار من محكمة بلدية الاحتلال بتأجيل عملية هدم البناية لمدة خمسة أيام.
وأوضح أنه كان من المقرر أن تتم عملية الهدم أمس، ولكن المحامي تمكن من تأجيلها، و"ها نحن ننتظر ماذا سيحدث بعد انتهاء المهلة الجديدة".
وأشار إلى أن العائلة قامت بتفريغ كافة محتويات البناية المكونة من طابقين، تمهيدًا لهدمها اليوم بحجة البناء دون ترخيص، لافتًا إلى أنه حاول وشقيقه منتصر خلال الأشهر الماضية استصدار ترخيص للبناية، إلا أن بلدية الاحتلال رفضت طلبهما.
وأضاف أن قوة من شرطة "حرس الحدود" حضرت أمس إلى منطقة رأس العامود من أجل تصوير البناية وفحص عملية إخلائها.
وتبلغ مساحة كل طابق نحو 80 مترًا مربّعًا، يعيش فيهما 8 أفراد نصفهم من الأطفال، وكلف بناء المنزلين عشرات الآلاف.
وكانت بلدية الاحتلال سلمت المقدسي أبو فرحة الخميس الماضي قرارًا إداريًا يقضي بهدم المنزلين الذي يقطنهما هو وشقيقه منتصر، بحجة البناء دون ترخيص، وشرعت العائلة مساء أمس بتفريغ كافة محتوياته.


الاحتلال يستولي على أبقار وخزانات مياه في الأغوار


 الأغوار - استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، على عدد من الأبقار، والعشرات من خزانات المياه، في منطقة "أم العبر"، بالأغوار الشمالية، بعد أن أفرغتها من المياه.
وقال الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية عارف دراغمة لــ"وفا"، إن ما تسمى سلطة الطبيعة الإسرائيلية، ترافقها طواقم من الإدارة المدنية وجيش الاحتلال، استولت على عدد من الأبقار للمواطن جمال دراغمة، كما استولت على العشرات من خزانات المياه، بعد إفراغها.
يشار إلى أن سكان هذه المناطق يعتمدون بشكل أساسي إلى جانب الزراعة، على تربية المواشي، ويضيق الاحتلال بشكل مستمر الخناق على مربي الثروة الحيوانية، في وقت يجوب فيه المستوطنون مساحات واسعة من المراعي.

الأربعاء 13/9/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع