مستوطنون يضعون بيوتا متنقلة في عدد من المستوطنات جنوب وغرب نابلس


* دغلس: تسارع كبير في وتيرة البناء في المستوطنات*


 
نابلس - أكد غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان بشمال الضفة الغربية، تسارع وتيرة البناء في المستوطنات المقامة عنوة على أراضي محافظة نابلس.
وأفاد دغلس لمراسل "وفا" بأن مستوطنين وضعوا أمس السبت، بيوتا متنقلة "كرفانات" في مستوطنة "يتسهار" في الاراضي المطلة على بلدتي عوريف وبورين جنوب نابلس.
واشار الى انه تم وضع بيوت متنقلة اخرى في ما يسمى "مجلس المستوطنات" في الاراضي المطلة على قرية قوصين غرب نابلس، وكذلك في مستوطنة "عناب" غرب نابلس ايضا.


الاحتلال يخطط لتحويل "الادارة المدنية" الى جهاز يعنى بشؤون المستوطنين

رام الله - يعكف الاحتلال الاسرائيلي على تحويل "الإدارة المدنية"، وهي ذراع الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، الى جهاز مدني أكثر من كونه جهازا عسكريا، وذلك من خلال مضاعفة عدد العاملين المدنيين فيه وإلغاء مكانة "الإدارة المدنية" كوحدة عسكرية، كما هو واقع الأمر.
 يجري ذلك في إطار الخطة، التي أعدها رئيس "الإدارة المدنية"، العميد أحفات بن حور، وبإيعاز من "منسق أعمال الحكومة في المناطق المحتلة  اللواء يؤاف مردخاي، خلال اللقاءات المتتالية مع قادة الاستيطان، لتعزيز الإدراك بوجوب تطوير هذه الإدارة وتوسيع صلاحياتها. ويبدو واضحا من نص الخطة أنها ترمي إلى ترسيخ الاحتلال في الأراضي المحتلة عام 1967، بعد ان اصبح واضحا أن لا أفق لحل سياسي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.
وتنطلق الخطة من الفرضية الأساس وهي أن السكان العرب والسكان اليهود (أي المستوطنين) سيبقون في مناطق "يهودا والسامرة" (أي الضفة الغربية) في المستقبل المنظور. وبحسب الخطة فإن عدد الموظفين المدنيين في "الإدارة المدنية" سيرتفع من 200 إلى 400 موظف دولة لخدمة المستوطنين، وسيكون هؤلاء موظفون لدى "الإدارة المدنية" ولن يتم توظيفهم من خلال مفوضية خدمات الدولة، أي أنهم سيكونون موظفين لدى جيش الاحتلال
ويبحث مكتب بن دهان، المسؤول عن "الإدارة المدنية"، في أفكار أخرى ترمي إلى تحويل "الإدارة المدنية" إلى جهاز مدني وليس عسكريا. وبين هذه "الأفكار"، تحويل العناية بشؤون المستوطنين إلى الوزارات، كل في مجالها، كما هو الحال فيما يتعلق بالتعليم. 
وحذر المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان من خطورة تحويل موظفي الادارة المدنية الى موظفي دولة  وتوظيفهم من خلال مفوضية خدمات الدولة وتحويل "الإدارة المدنية" إلى جهاز مدني يعنى بشؤون المستوطنين والحاقهم بالوزارات، كل في مجالها، كما هو الحال فيما يتعلق بالتعليم.

الأحد 13/8/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع