في اليوم الـ 33 لمعركة الكرامة والحرية
تصعيد نوعي دعما للأسرى المضربين



رام الله - دعت اللجنة الوطنية الفلسطينية لدعم الإضراب الأسرى في السجون الإسرائيلية، أمس الخميس، إلى التصعيد "النوعي والشامل" مع دخول إضراب الأسرى يومه الـ33 على التوالي.
وحث اللجنة الجماهير الفلسطينية على التوجه إلى نقاط التماس والحواجز الإسرائيلية المحيطة بالمناطق الفلسطينية .
وكان رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع قد صرح، في وقت سابق، بأن تدهورا خطيرا طرأ على صحة الأسرى المضربين عن الطعام.
وأضاف قراقع أن مصلحة السجون الإسرائيلية نقلت الأسرى المضربين إلى ثلاثة سجون قريبة من مستشفيات إسرائيلية نتيجة لذلك.
من جانبه، قال عضو اللجنة الإعلامية لإضراب الاسرى ثائر شريتح إن إدارة مصلحة السجون تجري حملات نقل غير مسبوقة للمضربين، الأمر الذي يعكس الحالة الصعبة التي يعيشها الأسرى داخل السجون.
أما مدير مركز الأسرى للدراسات رأفت حمدونة فطالب المؤسسات الدولية وخاصة الصليب الأحمر الدولي ومجلس حقوق الإنسان بإلزام الاحتلال بالعمل بموجب الاتفاقيات الدولية، مؤكدًا أن كل مطالب الأسرى أساسية وإنسانية "وعلى العالم أن يدفع باتجاه تطبيقها والضغط على الاحتلال للموافقة عليها".


تدهور صحة الأسيرين القائد سعدات والقيق

ذكرت مصادر لمركز حنظلة للأسرى والمحررين أن هناك تراجعا وتدهورا حادا في صحة القائد أحمد سعدات والأسير محمد القيق، وأنهم بحاجة للنقل إلى المستشفى بشكل عاجل.
وبينت المصادر للمركز أن إدارة مصلحة السجون، شنت حملة تنقلات واسعة للأسرى الذين دخلوا في دفعة إسناد الإضراب في الرابع من أيار الماضي، وشملت 50 أسيرا ومن بينهم قيادات في الحركة الأسيرة معزولة في سجن "اوهليكدار" إلى عزل سجن "نفحة الصحرواي".
وأكدت المصادر قيام مصلحة السجون بنقل الأسرى المضربين عن الطعام، وهم الأمين العام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القائد أحمد سعدات، والقيادي عاهد أبو غلمى، والقيادي عباس السيد، وحسن سلامة، ونائل البرغوثي، ومحمد القيق.
وأوضح المركز أن هذا النقل يأتي في إطار الضغوطات الممنهجة التي تمارسها مصلحة السجون والمخابرات بحق قيادة الحركة الأسيرة خاصة المضربة عن الطعام، في سياق محاولاتها المحمومة لكسر الإضراب ووقفه، وأيضا في إطار حجب المعلومات المتعلقة بالأوضاع الصحية للقائد سعدات جراء استمراره في الإضراب.


مسؤول دولي يطالب بحل عاجل لقضية الأسرى


 قال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف: "إنني اتابع بقلق شديد اضراب المعتقلين الفلسطينيين المستمر عن الطعام احتجاجا على ظروفهم في السجون الإسرائيلية والذي دخل شهره الثاني".
وأضاف المسؤول الدولي في بيان صحفي: إنه من الضروري التوصل إلى حل في أقرب وقت ممكن بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي والتزامات إسرائيل في مجال حقوق الإنسان.
وأردف: ومع تزايد التوترات في الشارع الفلسطيني، آمل أن تؤدي الجهود الحالية إلى حل فوري لهذه المسألة، وهو ما يخدم مصلحة السلام والمبادرات الجارية لإحياء العملية السياسية.

واختتم نيكولاي ملادينوف بيانه بالقول: "إنني أدعو جميع الجهات الفاعلة إلى ممارسة أقصى قدر من ضبط النفس، وإظهار المسؤولية واتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتجنب المزيد من التوترات."


الجامعة العربية يدعو المفوض السامي لحقوق الإنسان للتدخل لوقف الانتهاكات بحق الأسرى
 

دعا الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، أمس الخميس، المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد رعد الحسين، إلى التدخل العاجل والاتصالات اللازمة مع الأطراف المعنية لوقف الانتهاكات والتجاوزات لحقوق الأسرى الفلسطينيين.


اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني تطالب بتدخل دولي دعما لمطالب الأسرى


 
وجهت اللجنة الوطنية الفلسطينية للقانون الدولي الإنساني، أمس الخميس،  رسائل عاجلة إلى اللجان الوطنية والهيئات المماثلة المعنية بالقانون الدولي الإنساني في أكثر من 100 دولة، حول معركة الكرامة والحرية التي يخوضها أكثر من 1600 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الثاني والثلاثين على التوالي، للمطالبة بحقوقهم الإنسانية الأساسية المتأصلة في قواعد وأعراف القانون الدولي، وفي مقدمتها القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
وشددت اللجنة الوطنية من خلال رسالتها، على ضرورة تدخل المجتمع الدولي لدعم المطالب القانونية والعادلة للأسرى الفلسطينيين، والعمل من أجل إنهاء مختلف التدابير القمعية وشتى أشكال الإيذاء الجسدي والنفسي التي يتعرضون لها من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك نقلهم واحتجازهم خارج الأرض الفلسطينية المحتلة، وتعرضهم لشتى جرائم التعذيب وسوء المعاملة، ومعاناتهم من أوضاع صحية صعبة، وإخضاعهم لسياسة الإهمال الطبي المتعمد، وعدم تقديم العلاج والأدوية اللازمة، وحرمانهم من حقهم في التعليم والزيارات العائلية.


الحراك الشبابي يدعو لمسيرات بمناطق التماس بغزة اليوم

أعلن الحراك الشبابي لكسر الحصار عن غزة عن انطلاق مسيرات غاضبة اليوم الجمعة من كافة محافظات قطاع غزة على امتداد الحدود بالقرب من مناطق التماس مع الاحتلال الإسرائيلي رفضًا للحصار ومساندة للأسرى في إضراب "الحرية والكرامة"، وذلك بالتزامن مع الذكرى الـ69 للنكبة الفلسطينية.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لهيئة الحراك الوطني لكسر الحصار والحراك الشبابي أمس الخميس بمدينة غزة.




شهيد برصاص مستوطن جنوب نابلس


استشهد شاب ظهر أمس الخميس برصاص مستوطن إسرائيلي خلال مواجهات اندلعت في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، أثناء مسيرة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام.
وأعلنت وزارة الصحة عن استشهاد الشاب معتز حسين هلال بني شمسة (23 عامًا) من بلدة بيتا جنوب نابلس، بعد أن أطلق مستوطن النار عليه في حوارة.
كما أصيب مصور وكالة الأنباء الأمريكية (AP) مجدي اشتية بالرصاص الحي في اليد، وحالته مستقرة.
واندلعت المواجهات عقب مسيرة للتضامن مع الأسرى على الشارع الرئيس وسط حوارة بمشاركة عشرات المواطنين؛ وعلى إثرها وصلت قوة من جيش الاحتلال، وعملت على إبعاد المواطنين عن الشارع، ما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة.
وأكد شهود عيان لوكالة "صفا" أن أحد المستوطنين ترجّل من سيارته واقترب من المواطنين، وأطلق النار من رشاشه على الشهيد بني شمسة بشكل مباشر، من مسافة قصيرة جدًا، ما أدى لإصابته بالرأس.


صحفيون تونسيون يتضامنون مع المعتقلين الفلسطينيين

نفذ عشرات الصحفيين التونسيين أمس الأول الأربعاء، بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بالعاصمة تونس، وقفة مساندة ودعم للمعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.
ورفع المحتجون خلال الوقفة صورًا لبعض المعتقلين، ولافتات تطالب بالحرية لهم، من قبيل "من الجوع نصنع الصمود"، "إضرابكم سينتصر"، "ماء وملح"، و"الحرية للأسرى الفلسطينيين".


استمرار فعاليات التضامن مع الأسرى في ألمانيا


ارتفعت وتيرة الفعاليات التضامنية مع الأسرى، الذين يواصلون الإضراب عن الطعام منذ السابع عشر من نيسان الماضي، في عدد كبير من المدن الألمانية، خاصة العاصمة برلين، التي باتت أهم ساحتها مكانا للعديد من التظاهرات والوقفات الاحتجاجية على مدار أيام الأسبوع.
وتميزت الأيام الماضية بتنظيم وقفات ومسيرات لم تشهد لها شوارع العاصمة برلين مثيلا، سواء من حيث الحشد الكبير أو من حيث فكرة الفعالية.
كما شهدت عدة مدن ألمانية فعاليات تضامن مختلفة مع الأسرى؛ حيث نظمت الجالية الفلسطينية في مدينة "فوبرتال" غرب ألمانيا، مظاهرة حاشدة بحضور أعداد كبيرة من أبناء فلسطين والمتضامنين العرب والألمان، حيث جسد أطفال ما يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني من ظلم واضطهاد داخل سجون الاحتلال.
كما شهدت مدينة دورتموند وقفة تضامن نظمتها الجالية الفلسطينية بالتعاون مع متضامنين وأنصار الشعب الفلسطيني.
وشهدت مدينة فرانكفورت مظاهرة كبيرة تضامنا مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال، نظمها اتحاد الجاليات الفلسطينية بالتعاون مع عدد من المؤسسات الداعمة والمساندة للشعب الفلسطيني في المدينة، شاركت فيها أعداد كبيرة من أبناء الجالية الفلسطينية إلى جانب الأخوة المتضامنين من العرب والألمان والجنسيات الأخرى.

19/05/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع