فكّر بفكرك

أكرم ريّان



عندما تخضرُّ في عينيكَ الحياةُ
ويبتسمُ الّلوزُ في الرّوابي
ويرودُ النّحلُ أكوازَ الصّبّارِ
ويعبقُ العطرُ من كلِّ جانبْ
فكّرْ
كيف تحافظُ على كلِّ هذا
لا عنفُ
لا مصائبْ


عندما تكونُ خلفَ مقوَدِ السّيّارةِ
ربّما يباغتُكَ طفلٌ غريرٌ
فكّرْ
وأنت السّيّدُ السّيّدُ
حين  تنتشلهُ من بين العجلاتِ
بكآبةِ المنظرِ تحتدُّ


عندما تضعُ هامتَكَ على الوسادة
وتحاولُ أن تغمضَ عينيكَ
لكنّكَ حتمًا تستعيدُ ذكرياتِ اليومْ
فكّرْ
كيف تُصلحُ في الغداةِ  
ما راودَكَ من شعورٍ أثناءَ النّومْ !


عندما تحافظُ على مساحةٍ من الصّدقِ
في كلِّ مجالْ
وتخلعُ عن كتفيكَ رداءَ الاختيالْ
وتنعمُ بذاكَ الدّفءِ
وذاكَ الجمالْ
فكّرْ
كيف يستمرُّ كلُّ هذا
وينتقلُ بعفويّةٍ
وأناةٍ   للأجيالْ


عندما يخذلكَ صديقٌ وفيٌّ
ولا يمنحُكَ فرصةً للتّعبيرْ
فكّرْ
بالّذي أوصلكَ لهذا المصيرْ !


عندما لا يُفتَحُ أمامَكَ بابْ
فكّرْ
أيّ المفاتيحُ تصلُحُ لفكِّ الحجابْ !


عندما تلبسُ ثوبَ غيركَ
ويكونُ الثّوبُ فضفاضًا واسعًا
وتبدو فيهِ قلقًا مضطّربًا
رغم مجاملة الآخرين
فكّر
بجمالِ ثوبِكَ !


عندما تجتازُ مرحلةً صعبةً
وتتجاهلُ تسارعَ الزّمنِ
ولا تنتبهُ لنفسِكَ
بأنّكَ أصبحتَ من الّذين أجازتهم الحياةُ
لصناعتِها
وارتيادِ أحلامِها
وسبرِ أغوارِ آفاقِها
لا تنتظر أحدًا ليمدَّ لكَ يدهُ
ويرشدَكَ إلى برِّ الأمانْ
بل فكّرْ
كيف تربحُ الرِّهانْ !


عندما يضيقُ في عينيكَ الفضاءُ
وتضربُ العواصفُ أغصانَكْ
وتمشي على حدِّ السّيفِ
ويحجزُ الصّمتُ لسانَكْ
فكّر
وأنت تُسرِجُ حصانَكْ
كيف تتجاوزُ المكانَ
ويصبحُ الزّمانُ زمانَكْ !


فكّر بفكرِكَ
قبلَ البدءِ وبعدَهْ
" فالإناءُ ينضحُ بما فيهِ "
والمرءُ بما عندَهْ
ألا رأيتَ النّحلَ يُسبِكُ شهدَهْ
والرّضيعَ يمتصُّ ذاك النّهدَ
هي الحياةُ
وهي لكَ
إنّما الفقْدُ الآسرُ
يزدادُ في النّفسِ بُعدًا !




(كابول)

الخميس 20/4/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع