شيء من بَوْح ناقد...


رشدي الماضي


يبوح الناقد المصري المعروف الدكتور جابر عصفور، حينما كان بعيدا عن وطنه، يبوح بشيء من ذكرياته في زمن جميل مضى...
يسْتهلّ هذا البوح فيسجّل: كنت أحلم – وأنا طالب جامعي – أن أمضي في طريق طه حسين، فأستكمل تعليمي العالي بعيدا عن مصر – في البداية حلمت بأن أذهب الى السُّوربون وأكون صورة مكرّرة من طه حسين، ولكنّي غيّرت رأيي بعد أن قرأت كتب محمد غنيمي هلال في الأدب المقارن، وكانت سببا في إعجابي بالمقارنات الأدبيّة، والكشف بتعمّق عن أنواع العلاقات المُتبادلة بين آداب العالم...
ومرّت الأعوام الدراسيّة، وتفوّقْتُ وأصبحت معيدا في الجامعة سنة 1965 وفي قسم طه حسين، واقترب تحقيق الحلم، ولكن جاءت كارثة 1967 لتُجهض الحلم... فحصلت على الماجستير سنة 1969، ولم يكن هناك مفرّ من استكمال الدكتوراة في جامعة القاهرة...
لكن أستاذتي سهير القلماوي وعدتني بأن أذهب في منحة دراسيّة الى الولايات المتّحدة لاستكمال أدواتي في النّقد الأدبي، ودراسة تيّارات النّقد الجديدة التي بدأت تردِنا...
وبقي حلمي بالسَّفر حلما لا يضيع، وبالمصادفة، حصلت على فرصة للسفر الى جامعة وسكنسون - ماديسون، استاذا زائرا، ولست دارسا... وسافرت بالفعل عام 1977...
كنت طالبا مجتهدا وأستاذا ملتزما، ولم أترك شيئا ينبغي أن أتعلّمهُ إلا تعلّمتُهُ، ولا كتابا يستحقّ أن أقرأه إلا قرأتُهُ،... وأشهد أنّ هذه الأشهر هي من أجمل أشهر العمر، لا لأنّني عرفت فيها الجامعات الأمريكيّة للمرّة الأولى... ولكن لأنّها وضعت قدمي على الطّريق المنهجي الذي يجمع بين الأصالة والمعاصرة في النَّقد الأدبي... وأسْهمت في إحداث قطيعة معرفيّة مع كثير ممّا كنت أعتقده صوابا من قبل...
وقد أثّر اتّساع حدقة وعي المعرفية على كلّ المستويات والمجالات في مقالاتي ودراستي التي نشرتها في مجلة "فصول" وأسْهمت في إقناع صلاح عبد الصَّبور، رئيس الهيئة العامة للكتاب آنذاك، أن يصدر هذه المجلة...
ولا يستطيع متابع مُنْصف إلا أن يقرّر أنّ هذه المجلّة قد أحدثت ثورة في النَّقد الأدبيّ العربي... وأنّها أسّست لنقد جديد...
ولا أخفي أنّ كتابي الذي صدر في سلسلة "كتاب الهلال" وعنونْتُهُ "من هناك"نعم! لا أخفي أنّني، دون أن أنتبه سرقت أحد عناوين كتاب لطه حسين، ولم أجد لذلك سببا سوى حبّي له...
صباح الخير لأرض الكنانة، صباح الخير لمصر أسْرة واحدة بكلّ طوائفها، صباح الخير للناقد الدكتور جابر عصفور نموذجا للاقتداء...

الأربعاء 19/4/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع