شوكة في حلق ليبرمان


الاتحاد


من المضحك المبكي الهجوم الذي شنه وزير الخارجية المستقيل المتهم بقضايا الفساد، افيغدور ليبرمان، على الرفيق الدكتور يوسف جبارين لمشاركته في الندوة حول " اسبوع مقاومة الابرتهايد الاسرائيلي" من على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي- الفيسبوك.
الهجوم العنصري والتحريضي الذي قام به ليبرمان المدموغ بعنصريته الفاضحة ينضح بالكراهية ويحمل سمات خطاب الرجل الابيض، المستعمر العنصري الذي يتعامل مع المواطنين العرب على انهم رعايا في هذه اليلاد ولا يعترف بحقيقة كونهم اصحاب البلاد، ابناء هذا الوطن الذي لا وطن لهم سواه.
هذه ليست المرة الاولى التي يطلق فيها العنصري ليبرمان تصريحات من هذا القبيل، وكما يبدو لن تكون الاخيرة طالما لم تجر محاسبته قانونيا على ذلك، وتأتي هذه التصريحات في سياق الحملة الآخذة بالاتساع والتي يشنها اليمين الاسرائيلي ضد المثقفين والاكاديميين اليساريين عامة في البلاد والعرب منهم على وجه الخصوص، وتكريس لسياسة الفصل العنصري التي تتبعها أوساط اليمين الرسمية والشعبية .
دعوة ليبرمان الى فصل جبارين وغيره من الأكاديميين من الجامعات وعدم دفع رواتبهم  هي سعي محموم لاخراس الصوت الفاضح لسياسات التهميش والتضييق على حرية الرأي والتعبير المسيطرة داخل المؤسسات الحكومية. ليبرمان ما زال يعيش في سنوات اعتقد فيها الحكام الاسرائيلييون بأن الترهيب والتهديد بقطع الارزاق والتحريض سيمنعان الجماهير العربية وقياداتها السياسية والاجتماعية والثقافية من خوض النضال العادل للدفاع عن حقوق الاقلية القومية ومقارعة السياسة السلطوية الجائرة، وسيمكنان السلطة من شراء الذمم واطلاق اصوات هجينة لا تمت للجماهير العربية بصلة تهلل "للديمقراطية" الاسرائيلية.
لقد اثبتت هذه السياسة فشلها في الماضي بفضل مناضلين وطنيين تصدوا لهذه السياسة وتسلحوا بايمانهم بعدالة قضيتهم وقدموا نموذجا يحتذى في وقت كانت فيه الجماهير العربية تحت الحكم العسكري، تحاول النهوض من تحت ركام النكبة. جبارين وغيره من الاكاديميين الذين يحظون باحترام محلي ودولي لمقارعتهم العنصرية وسياساتها بالقلم العلمي الوطني والخطاب الانساني الاممي واداء دور المثقف المرتبط بقضايا شعبه بامتياز، سيبقون شوكة في حلوق العنصريين من ليبرمان وامثاله.

الخميس 14/3/2013


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع